HealthDay News : 21-Aug-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن المراهقين المصابين باكتئاب يميلون بشكل أكبر لارتكاب جرائم العنف.

قام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 62 ألف مراهق تتراوح أعمارهم بين 13-27 سنة من ثلاث دول أوروبية، هي فنلندا وهولندا وبريطانيا، ولاحظوا زيادة معتبرة في خطر العنف بين المراهقين المصابين بالاكتئاب.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة الدكتورة سينا فاضل، أستاذة الطب النفسي الشرعي بجامعة أوكسفورد البريطانية: “تكتسب هذه الدراسة أهميتها كونها أضافت دليلاً جديداً إلى جملة الأدلة حول خطر الاكتئاب غير المعالج عند اليافعين من جهة، وكونها ربطت بين النزعة الجرمية والصحة النفسية، ما قد يساعد على تجنب وقوع جرائم أو أعمال عنف من قبل الأشخاص ذوي الخطورة العالية.”

وعلى الرغم من أن الدراسة لم تثبت علاقة سبب ونتيجة بين الاكتئاب عند المراهقين والجنوح للعنف، إلا أن بيانات الدراسة أظهرت بأن حوالي 7 في المائة من المراهقين الذين يعانون من الاكتئاب قد أُدينوا بواحدة أو أكثر من جرائم العنف، في حين أن النسبة انخفضت إلى 4 في المائة بين المراهقين غير المصابين بالاكتئاب.

جرى نشر نتائج الدراسة في عدد شهر أغسطس من مجلة الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال والمراهقين النفسي.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: Journal of the American Academy of Child and Adolescent Psychiatry, news release

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=725226

— Robert Preidt