تنام ساعات طويلة ليلاً وتستيقظ كسولاً، تميل إلى العزلة وتشعر بحالة خمول تسيطر عليك في كل الأوقات في الصيف.. إنها قد تكون من أعراض إصابتك بما يسمى “الاكتئاب الصيفي”، لكنها حالة مؤقتة في أيام الحر، يمكنك التغلب على هذه الحالة بخطوات سهلة. ثبت علمياً وفي دراسات عديدة أن الجو الحار والرطوبة الزائدة تدفع غالباً إلى الخمول وتحد من النشاط، لكن الاستسلام لهذا الشعور ليس الحل، حيث يمكن الاستعانة بوسائل بسيطة تساعد على الخروج من هذه الحالة نستعرضها في هذا الانفوغراف.

اهتم بغذائك الصحي
تناول الغذاء الذي يمنح الجسم الطاقة، وبشكل خاص الأغذية التي تكون أقرب إلى الحالة الطبيعية، مثل الخضار النيئة والفاكهة، بشرط أن تكون طازجة وغير فاقدة للقيمة الغذائية، مثل الفيتامينات والمعادن.

خطط لأعمالك
حاول تنظيم عملك قبل قدوم الصيف، خاصة إذا كنت تعيش في بلد حار مشبع بالرطوبة، وذلك حتى تتجنب الضغط والقلق، ولا تجبر نفسك على القيام بأعمال تفوق طاقتك، وأعد ترتيب أولوياتك لتحافظ على توازنك النفسي.

مارس الرياضة بانتظام
الرياضة تعزز هرموني السيروتونين والاندورفين المسؤولين عن تحسين الحالة المزاجية. يمكنك ممارسة الرياضة في الصالة الرياضية أو في الهواء الطلق قبل بلوغ الشمس حدتها، أو في الليل لتبقي جسمك في حيوية دائمة.

افعل شيئاً تستمتع به كل يوم
العثور على شيء جديد كل يوم يخلق لك الدافع لتعيش يوماً سعيداً بعيداً عن خمول الصيف، يمكنك مثلاً تعلّم رياضة جديدة مثل كرة المضرب أو الكرة الطائرة، خصوصاً أن هاتين الرياضتين تمارَسان كثيراً على شاطئ البحر في فصل الصيف.

تقنيات الاسترخاء
حاول إراحة عقلك وجسمك من خلال تقنيات الاسترخاء مثل اليوغا والتأمل والتنفس العميق، واجلس بشكل صحيح ومستقيم بهدف السماح للأوكسجين بالدخول بكميات كبيرة إلى رئتيك، وحاول تهوية الغرفة ووضع النباتات فيها لأنها تساعد على تنقية الهواء.

اختر ألبسة فضفاضة ومبهجة
ألوان الملابس تؤثر على المزاج والنفسية، لذلك ابتعد في هذا الفصل عن ارتداء الملابس ذات الألوان الداكنة، ويمكنك خارج العمل اللجوء إلى الملابس ذات الطابع الرياضي التي تظهرك بشكل عملي وتشعرك بالراحة والخفة.