تعتبر المكسرات من اهم الاغذية المتداولة بين الصغار و الكبار و خاصة في السهرات او اللمات العائلية و بهذا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال افضل 8 مكسرات صحية للجسم تتعرف عليها عبر المقال التالي.

1

المواد الغذائية في المكسرات

أنواع مختلفة من المكسرات تحتوي على مواد مغذية مختلفة، ولكن المكسرات عموما تحتوي على:
• مستويات منخفضة من الدهون المشبعة
• مستويات عالية من الدهون غير المشبعة الاحادية والمتعددة غير المشبعة
• لا الكوليسترول
• المواد الكيميائية النباتية، مثل فيتويستروغنز (الايسوفلافون) ومركبات الفينول وحمض يلاغيتش وفلافونيدات
• الألياف الغذائية
• البروتينات النباتية، مما يجعلها بديلا جيدا للحم. المكسرات هي أيضا عالية في أرجينين حمض أميني
• الفيتامينات E، B6، النياسين وحمض الفوليك
• المعادن مثل المغنيسيوم، الزنك، الحديد، الكالسيوم، النحاس، السيلينيوم والبوتاسيوم.

نصائح بعدم الاكثار من المكسرات

معظم المكسرات بما في ذلك اللوز والجوز والبقان والكاجو وجوز البرازيل، والكستناء والبندق والفول السوداني والمكسرات المكاديميا والفستق تحتوي على الدهون غير المشبعة الاحادية في المقام الأول، ومع ذلك، وجوز الهند والنخيل المكسرات تحتوي على مستويات عالية من الدهون المشبعة؛ استهلاك هذه ينبغي أن تكون محدودة.

يمكن اختيار المكسرات المملحة وتكون عالية في الدهون المضافة والملح، والتي يمكن أن يكون سيئا لصحتك، والمكسرات النيئة غير المملحة وحتى هي أفضل الخيارات.

فوائد المكسرات

رغم انها تحتوي على نسبة من الدهون الا انها تحتوي على دهون مفيدة حيث انها تحمي القلب وهذا ما تشير به الأبحاث العلمية حيث اظهرت نتائج احد البحوث ان للمكسرات دورا في الحد من اخطار امراض القلب حيث خفضت معدل الاصابة بأكثر من النصف ويرجع الباحثون في الدراسة ان السبب هو محتوى المكسرات العالي من الأحماض الدهنية (الدهون المفيدة) كما ان اضافة الجوز للغذاء قد خفض معدل الكولسترول الضار (ldl) وبدوه خفض معدل الكولسترول بشكل عام.

افضل انواع المكسرات لصحة الجسم :

اللوز almond ، و هو غني بالبوتاسيوم و الماغنسيوم و فيتامين e ، و يعزز صحة القولون و يحمي من الجلطات و فقر الدم .

عين الجمل walnut ، و يحتوي على أوميجا 3 و التي تعزز صحة القلب و تعالج الإلتهابات و يغذي الجلد و يعالج جفافه و ينشط المخ و يهدأ الأعصاب و يحمي من فقر الدم .

الكاجو cashew ، و يعد من أفضل أنواع المكسرات بسبب إحتوائه على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة وأيضا النحاس و الزنك ، و يفيد في بناء العضلات و خفض الكوليسترول و صحة القلب ، و ذلك بسبب إحتوائه على مضادات للأكسدة و الكالسيوم و الماغنيسيوم و المعادن و الفسفور و ألياف .

الفستق peanut ، و يحتوي على حديد و فسفور و نحاس وكالسيوم ، و يفيد في تقوية الأعصاب و الحماية من أمراض القلب .

البندق nut ، و يحتوي على مضادات للأكسدة وماغنسيوم و ألياف و بروتينات ، مما يجعه مفيد في صحة الأسنان و تعزيز قدرات المخ و خفض الكوليسترول .

الزبيب raisins ، و يقوي المعدة و الكبد و يقاوم الميكروبات و الفيروسات و يعالج ضغط الدم المرتفع و يحمي من أمراض القلب .

الفول السوداني peanut ، و هو غني بفيتامين أ / ه و حمض الفوليك و الكالسيوم و الماغنيسيوم و الزنك و الحديد و الألياف .

بذور الكتان flaxseed ، و هو غني بالأوميجا 3 و الفيتامينات a/b/d/e ، و هو يعالج أمراضالقلب و الأوعية الدموية و الإلتهابات و يدعم جهاز المناعة بشكل عام .

دراسة طبية من الولايات المتحدة الأمريكية تبرز أهمية المكسرات للمرأة الحامل وللمولود :

على يد مجموعة من الباحثين الأمريكيين قامت واحدة من الدراسات الطبية التي تبرز فائدة المكسرات للمرأة الحامل راقب هؤلاء الباحثون مجموعة من السيدات اللاتي تناولن المكسرات أثناء فترة الحمل وصحة الجنين بعد الولادة ومجموعة أخرى من السيدات الحوامل اللاتي أعتقدن أن تناول المكسرات خلال فترة الحمل خطر يضر بصحتها وصحة جنينها وعزفن عن تناول المكسرات فتبين للباحثين والقائمين على الدراسة التي قد قاموا بأعدادها و كانوا قد أختاروا حوالي 8 آلاف طفل كعينة لأجراء الدراسة عليهم أن الأطفال الذين قد تناول أمهاتهن المكسرات خلال فترة الحمل يتمتعن بصحة جيدة مقارنة بغيرهم بالأضافة الى أن أجسامهم مستعدة فيما بعد لتقبل وتناول المكسرات والتي من الممكن أن تجني أجسامهم من ورائها فوائد عظيمة مستقبلاً أما بالنسبة للأطفال الذين لن تقم أمهاتهن بتناول المكسرات خلال فترة الحمل لم تكن حالتهم كمثل العينة السابقة وهددت الدراسة أنهم هم الأكثر عرضة مستقبلاً للأصابة بحساسية الفول السوداني ولن يقوموا هؤلاء الأطفال مستقبلاً بالأقبال على تناول الفول السوداني والمكسرات كالبندق والجوز واللوز وغيرها من المكسرات وسوف تحرم أجسامهن مستقبلاً من فائدة المكسرات هذا وقد رأى واحداً من الباحثين البريطانيين أن هذه الدراسة مهمة جداً كونها تساعد الأم الحامل وتشجعها على الأقبال على تناول المكسرات خلال فترة الحمل حيث أن الدراسة برزت أهمية الجانب الأيجابي لتناول المكسرات مما سيؤدي لأطمئنان السيدات الحوامل ويدفع بهم للأقبال على تناول المكسرات.

من خلال الدراسة السابقة : على المرأة الحامل أن تتجنب الشائعات والعادات الغير مستحبة فعليها أن تسعى لأخذ النصائح والأرشادات من مصادر علمية طبية موثوق فيها كطبيبها المعالج أو النشرات الطبية بالأضافة للمواقع والصحف والدوريات لأن هذا ينعكس بالخير والأستفادة على صحتها وصحة مولدها فدائماً الطبيعة وما تقدمه لنا من أطعمة خير دواء ووقاية لنا ولصحة أبنائنا حفظنا الله ووقانا بفضله فهو خير الحافظين.

أضرار المكسرات

زيادة الوزن والسمنة

الدهون الغذائية هي الطاقة الكثيفة، مع ضعف كمية كيلو جول لكل غرام (37 كج / ز) من إما بروتين (17 كج / ز) أو الكربوهيدرات (16 كج / ز).الناس الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة المفرطة يمكن أن لا تزال تستفيد من خصائص وقائية من المكسرات، دون زيادة الوزن المرتبطة بها، إذا كانت مقايضتهم لتناول الطعام الموجودة (في كميات معتدلة) بدلا من تناول الأطعمة الغنية بالدهون وجبة خفيفة معالجتها.

بعض المكسرات تحتوي على المزيد من الدهون أكثر من غيرها. اللوز والكستناء لديها كميات منخفضة نسبيا من الدهون.

المكسرات والحساسية

الفول السوداني، وجوز البرازيل واللوز والبندق يمكن أن يسبب حساسية حادة في بعض الناس، وخاصة الأطفال الصغار. يمكن الحساسية الحادة تكون مهددة للحياة.

يجب على الأطفال الصغار مع تأهب للحساسية الفول السوداني تجنب وأنواع أخرى من المكسرات و، وضعت مرة واحدة، وسوف تستمر الحساسية ربما في مرحلة البلوغ.

النساء الحوامل والمرضعات لا تحتاج إلى تجنب استهلاك المكسرات خوفا من التسبب في رد فعل تحسسي في أطفالهن. فقط النساء الذين لديهم حساسية من المكسرات وينبغي تجنبها.

المكسرات وأمراض القلب

يعتبر البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) الكولسترول الكولسترول ‘سيئة’. ويمكن أن تساهم في تراكم الترسبات داخل الشرايين، مما يسبب لهم تصبح ضيقة (تصلب الشرايين)، ويمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب التاجية. وتسببت في زيادة الكولسترول LDL أساسا من المدخول الغذائي المفرط للدهون المشبعة.

وقد أظهرت دراسات المستهلكين الجوز متكررة لديهم مخاطر 30 إلى 40 في المائة أقل للوفاة نتيجة الإصابة بأمراض القلب التاجية (CHD).المكسرات الأكل يساعد مستويات الكولسترول LDL أقل والحفاظ على الأوعية الدموية صحية، نظرا لارتفاع محتواها من الدهون الأحادية غير المشبعة والمتعددة غير المشبعة، المواد الكيميائية النباتية المضادة للأكسدة والفيتامينات والمعادن، وحامض الفوليك فيتامين وأرجينين حمض أميني.

نصائح بتناول الجوز

لقد بعثت البحوث ضوءا جديدا على دور المكسرات في حمايتنا من أمراض القلب والسكري، ونتيجة لذلك، التوصيات المتعلقة المكسرات قد تغيرت مؤخرا.

حصة واحدة من المكسرات ما يقرب من 30 غراما أو ثلث كوب، فالكمية الموصى بها هي حفنة (تسعة إلى 15 المكسرات) من مجموعة متنوعة من المكسرات غير المملحة، خاصة الجوز واللوز، يوميا.

المكسرات ليست مناسبة للأطفال دون سن الثالثة من العمر لأنها قد تسبب الاختناق. ومع ذلك، فإنها يمكن أن تدرج في النظام الغذائي مع انتشار الجوز غير المشبعة مثل الفول السوداني أو زبدة اللوز، أو الزيوت.

4

المكسرات والنظام الغذائي

بدلا من تناول البسكويت أو قطعة من الكعكة كوجبة خفيفة، في محاولة وجود حفنة من المكسرات غير المحمصة للجمع بين المكسرات مع الأطعمة الكثيفة ذات الطاقة المنخفضة (مثل الخضروات) في وجبات الطعام هو وسيلة جيدة لتناول الطعام لهم – على سبيل المثال، في الأطباق الآسيوية على غرار أو إضافتها إلى السلطة.

النباتيين، النباتيين أو الأشخاص الذين تجنب اللحوم الحمراء بحاجة لتناول الطعام المكسرات يوميا تقريبا بسبب المكسرات هي بديل جيد للحوم والأسماك والبيض (لأنها تحتوي على البروتين، والدهون والحديد والزنك والنياسين). على سبيل المثال، ثلث كوب من اللوز أو الفول السوداني أو ربع كوب من بذور، أو ملعقتين من الجوز والبذور ينتشر (مثل السمسم لصق البذور (الطحينة) أو زبدة الفول السوداني) هي معادلة ليخدم من اللحوم.

أخف 9 وجبات من المكسرات أقل من 100 سعرة حرارية

من المعروف أن المكسرات تحتوي على نسبة كبيرة من الزيوت، ولكنها من النوع الغير مشبع الضروري لسلامة القلب و الأوعية الدموية، حيث تساعد على تقليل نسبة الكوليسترول في الدم وتمنع تكون الجلطات. وبالإضافة الى ذلك فإن المكسرات غنية بالبروتينات و فيتامين ﮬ ، و العديد من الأملاح المعدنية مثل الزنك و المنجنيز. وفي الواقع فإن كل نوع من أنواع المكسرات له فوائده الصحية الخاصة به؛ فالفول السوداني يحتوي على البروتين بكميات كبيرة ، و الجوز غني بأحماض الأوميجا 3 التي تحافظ على صحة الجهاز الدوري ، أما البندق فيحتوي على الألياف الطبيعية الضرورية لسلامة الهضم. ويمكن أيضاً إضافة المكسرات إلى العديد من الوجبات.

أما الفشار والذرة الصفراء وفول الصويا وغيرها من المسليات، فهي من البقوليات المنخفضة السعرات، وتحتوي علي نسبة عالية من البروتينات والكربوهيدرات والفيتامينات والألياف الطبيعية، وبالطبع، يمكن تناولها أمام التلفاز أو أثناء التسوق.

وتمثل المكسرات والمسليات بأنواعها المختلفة وجبات خفيفة مدهشة يمكن تناولها في أي وقت وفي كل مكان، فتناول القليل من المكسرات الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة أفضل بكثير من تناول كيس من البطاطس المحمرة أو الوجبات السريعة الجاهزة ، كما أن المكسرات تعطي شعور سريع بالإمتلاء لإحتوائها على الألياف الطبيعية. و لكن يجب الإعتدال في تناول المكسرات والمسليات وخصوصاً المملحة منها، وذلك لتجنب ارتفاع ضغط الدم.

الكاﭽو

8 وحدات من الكاﭽو = 100 سعرة حرارية، بالرغم أن الكاﭽو يحتوي على كمية كبيرة من الزيوت، إلا أنه أيضاً غني بالبروتينات و الألياف الطبيعية و فيتامين ﮬ ، و لذلك فبضع وحدات من الكاﭽو تسبب الشعور السريع بالشبع و تجدد الطاقة، كما تحسن البشرة.

الزبيب

20 وحدة من الزبيب المغطي بالشيكولاتة = 80 سعرة حرارية، إن هذه الوجبة الخفيفة منخفضة السعرات و غنية بالألياف و محفزات المناعة الطبيعية و مكافحات الأكسدة.

الفول السوداني

10 وحدات من الفول السوداني= 78 سعرة حرارية، قد تبدو هذه الوجبة غير مشبعة ، و لكن الفول السوداني غني بالبروتينات التي تقضي على الجوع في ثواني معدودة .

اللب الأبيض

ملعقتان كبيرتان من اللب الأبيض = 100 سعرة حرارية. إن ملعقتين كبيرتين من اللب الأبيض تحتويان علي كمية وفيرة من البروتين و فيتامين ﮬ اللذين يجددان الطاقة و النشاط.

الفستق

25 حبة فستق= 90 سعرة حرارية. يحتوي الفستق كغيره من المكسرات على الكربوهيدرات والبروتينات و الألياف الطبيعية و الفيتامينات، إلا أنه يمتاز على سائر المكسرات أنه قليل السعرات، لذا فيمكن تناول 25 حبة من الفستق كوجبة واحدة خفيفة. و يفضل دائماً تناول الفستق الغير مملح لتفادي زيادة نسبة الصوديوم في الجسم.

اللوز

14 حبة من اللوز = 98 سعرة حرارية. يحتوي اللوز علي نسبة عالية من البروتينات و الألياف الطبيعية ، بالإضافة إلى فيتامين ﮬ الذي يحافظ على لمعان الشعر و يمنع تقصف الأظافر ويجعل البشرة نضرة و لامعة.

الفشار

2 كوب من الفشار تحتوي علي 100 سعرة حرارية. إن الفشار هو أشهر وجبة خفيفة على الإطلاق، و يمتاز بأنه يحتوي كمية ضئيلة جداً من الدهون و السعرات. و يمكن دائماً إضافة قليل من الملح أو القرفة أو سكر الفاكهة إلي الفشار.

فول الصويا

ربع كوب من حبات فول الصويا = 100 سعرة حرارية. يحتوي فول الصويا علي كمية ضئيلة جدا من السعرات الحرارية و الدهون بالإضافة كمية وفيرة من البروتين الذي يجدد النشاط و يعطي الطاقة، كما أنه يحتوي علي مضادات الأكسدة ومكافحات لعلامات الشيخوخة.

الذرة

كوز من الذرة = 100 سعرة حرارية. تحمل هذه الوجبة الخفيفة ذكريات الطفولة الجميلة. و يمتاز الذرة بأنه غذاء منخفض السعرات و يحتوي على الفيتامينات و الألياف الطبيعية و الكربوهيدرات .ومن الأفضل عدم إضافة الزبد لتجنب المزيد من السعرات الحرارية و الدهون، و يمكن إستبدال الزبد بقليل من أحد الزيوت النباتية أو زيت الزيتون.

المكسرات أكثر فائدة من الحليب لعظام قوية لولدك!

كثيراً ما ينصح خبراء التغذية الأمهات بتقديم الحليب لأولادهنّ وغيره من منتجات الألبان التي توفر الكالسيوم اللازم لصحة عظامهم، لتأتي دراسة جديدة اليوم وتظهر أن هناك مواد غذائية أخرى تؤمن حاجة الجسم من الماغنسيوم والتي تساعد على بناء جيد للعظام مثل السالمون، الشوكولاتة الداكنة، واللوز.

فبحسب ما ذكر موقع صحيفة الدايلي ميل البريطانية، وجدت الدراسة، التي قدمت في الاجتماع السنوي للجمعيات الأكاديمية لطب الأطفال في واشنطن، أن الأطعمة الغنية بالماغنسيوم تلعب دوراً أكثر أهمية في بناء العظام.

ويقول المؤلف الرئيسي ستيفن ابرامز، أستاذ طب الأطفال في كلية بايلور للطب في هيوستن: “من المؤكد أن التغذية السليمة للطفل هي السبيل الوحيد لصحة عظامه، وأظهرت الأبحاث أن عنصر الماغنسيوم المتوفر في العديد من الأطعمة يؤثر بشكل ايجابي في تحقيق ذلك”.

ولم تنفي الدراسة أهمية الكالسيوم في بناء عظام قوية، ولكنها أشارت إلى أن أهميته تقل أمام الماغنسيوم خاصة بالنسبة للأطفال الذين يحصلون على كمية قليلة منه.

وكانت أبحاث سابقة قد أشارت إلى أهمية الماغنسيوم لصحة عظام البالغين، ولكنها لم تؤكد على أهميته بالنسبة للأطفال.

أجريت الدراسة على 63 طفلاً تتراوح أعمارهم ما بين 4- 8 سنوات، وطلب منهم التوقف تماماً عن تناول أي أطعمة تحتوي على الكالسيوم والماغنسيوم، وتم نقلهم إلى احدى المستشفيات للتمكن من قياس مستويات العنصرين المتواجد بجسم الأطفال مرتين في اليوم صباحاً ومساءً، ثم تمّ تقديم الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكالسيوم والماغنسيوم بنفس الكمية التي يحصل عليها الطفل يومياً في الأيام العادية.

وتم قياس معدلات الكالسيوم والماغنسيوم في الطعام الذي يتناوله كل طفل للتعرف على النسبة التي حصل عليها.

هذا بالإضافة إلى إعطاء الآباء موازين لقياس الاستهلاك الغذائي لطفلهم لمدة ثلاثة أيام في المنزل بعد الإقامة في المستشفى.

وتوصلت الدراسة إلى أن كمية الماغنسيوم التي يستهلكها الطفل أكبر من كمية الكالسيوم، لذلك فهو الأكثر فائدة للطفل لبناء عظام قوية.

1

شارك هذا الموضوع: