عندما تتحدث مع طفلك عن مأساة، أخبره بالحقيقة، ركز على الأساسيات وتجنب مشاركة التفاصيل غير الضرورية. ولا تبالغ أو توضح ما تتنبأ بأنه قد يحدث، وتجنب الحديث كثيراً عن حجم أو نطاق المأساة.

استمع جيداً لطفلك لمعرفة أي معلومات ومفاهيم خاطئة وأي مخاوف كامنة لديه، لا تتعجل وأخبره بالمعلومات الدقيقة. شاركه أفكارك وذكره بأنك معه وهو في رعايتك. أكد لطفلك أيضاً واشرح له أن الحدث لم يكن خطأه.

سيكون لعُمر طفلك دور مهم في كيفية تعامله مع المعلومات التي يتلقاها بشأن المأساة. ضع في اعتبارك هذه النصائح:

  • الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة: انزل إلى مستوى نظر طفلكِ، وتحدث بصوت هادئ ولطيف مستخدمًا كلمات يفهمها طفلك، اشرح ما حدث وكيف أنه قد يؤثر على طفلك. على سبيل المثال، بعد وقوع عاصفة شديدة، يمكنك أن تقول أن شجرة سقطت على أسلاك الكهرباء وأن الكهرباء انقطعت في الوقت الحالي، شارك طفلك الخطوات التي تتخذينها للحفاظ على سلامته، أعطِ طفلك قدرًا كبيرًا من الأحضان.
  • الأطفال في المرحلة الابتدائية وبداية المرحلة الإعدادية: إن الأطفال في هذه المرحلة العمرية قد يساورهم المزيد من الأسئلة بشأن ما إذا كانوا في أمان حقاً أم لا، وقد يحتاجون أيضاً إلى المساعدة كي يفرقوا بين الخيال والحقيقة.
  • الأطفال في نهاية المرحلة الإعدادية وفي المرحلة الثانوية: سوف يرغب الأطفال الأكبر سنًا في الحصول على مزيد من المعلومات بشأن المأساة وجهود مواجهة الأمر وتقبله. ومن المرجح جداً أن تكون لديهم آراء قوية تجاه الأسباب إضافة إلى اقتراحات بشأن كيفية منع حدوث تلك المآسي في المستقبل والرغبة في مساعدة مَن تضرر من تلك المآسي.

كن على استعداد لتكرار المعلومات التي قد يصعب على طفلك فهمها أو قبولها. وإذا سألك طفلك نفس السؤال أكثر من مرة، فضع باعتبارك أنه ربما يبحث عن الطمأنينة.