السؤال: عمري 45 سنة، وأنا مدخنة منذ حوالي عشرين عاما، وأصبحت مقتنعة بوجوب الإقلاع عن التدخين، فهل لديكم نصائح تساعدني على مقاومة السيجارة في الأيام أو الأسابيع الأولى.

الأخت الكريمة أمل؛

يمكنك عمل الآتي:
– دوني قائمة بالأسباب التي دعتك لاتخاذ القرار بترك التدخين (رائحة الفم الكريهة، نوبات السعال، هدر المال، عدم التمكن من حضور الكثير من المناسبات، الإضرار بالأطفال، خطورة الإصابة بالسرطان..)، وألصقي نسخا منها في الأماكن التي ترتادينها بكثرة (مرآة الحمّام، المطبخ، بجانب الهاتف..) كي تنطبع في ذاكرتك وتقوي من عزيمتك.

– اكتشف المدمنون أن بعض الحيل مفيدة في هذا المجال، مثل تنظيف الأسنان بالفرشاة كل بضع ساعات (يميل الإنسان لإبقاء فمه نظيفا زكي الرائحة بعد استعمال الفرشاة)، وتناول وجبات خفيفة متعددة بدل الوجبات الأساسية، وشرب قليل من الماء بين الفينة والأخرى، ومضغ علكة خالية من السكر.. كل ذلك بغرض “تشغيل” الفم والشفتين ببديل عن السيجارة.

– املئي وقتك بفعاليات مفيدة (الرياضة اليومية لإزالة التوتر والشدة واكتساب الثقة بالنفس، المهام المنزلية المؤجلة، لقاء صديقات غير مدخنات)، لتقليل فرص إغراءات التدخين والتفكير فيه.

– تجنبي أي فعالية تذكرك بالتدخين، وكل ما من شأنه استثارة المشاعر السلبية لديك، التي كثيرا ما تذكرك بفضل السيجارة في تلطيفها.

– تذكري أنه لا بد من قوة الإرادة والعزيمة لتحقيق ما ترغبينه، وأنه حتى إذا فشلت هذه المرة، فيمكنك المحاولة مرة أخرى، أو الاستعانة بطبيب مختص يستخدم عيارات مخففة من النيكوتين أو أشباهه من المركبات، في خطة مدروسة للانقطاع التدريجي.