فلا يمكن لأحد آخر أن يجعلك تنقص وزنك. يجب التمسك بنظام غذائي وإجراء التغييرات لإرضاء نفسك. ماذا سيمنحك الدافع القوي للتمسك بخطة إنقاص الوزن؟

قم بإعداد قائمة بما هو مهم بالنسبة لك للمساعدة على مواصلة التحفيز والتركيز، سواءً أكان عطلة الشاطئ القادمة أو تحسين صحتك العام. ثم ابحث عن وسيلة للتأكد من أنك يمكنك استدعاء العوامل المحفزة أثناء لحظات الإغراء. ربما ترغب في إلصاق ملاحظة مشجعة لنفسك على باب خزانة الطعام، على سبيل المثال.

بينما تتحمل مسؤولية سلوكك لإنجاح إنقاص الوزن، إلا أنه من المفيد الحصول على الدعم - من النوع المناسب. اختر أشخاصًا لدعمك فمن شأنهم أن يشجعوك بطرق إيجابية، دون خجل أو حياء أو تثبيط. وبشكل مثالي، ابحث عن أشخاص ينصتون إلى مخاوفك ومشاعرك ويقضون الوقت في ممارسة الرياضة معك أو وضع قوائم صحية، ويشاركونك في الأولوية التي حددتها لوضع أسلوب حياة صحي. كما يمكن لمجموعة الدعم أيضًا أن تمنحك المساءلة، والتي يمكن أن تكون دافعًا قويًا للتمسك بأهداف إنقاص وزنك.

إذا كنت تفضل الاحتفاظ بخصوصية خطط إنقاص وزنك، فكن مسؤولاً أمام نفسك بإجراء قياس للوزن بشكل اعتيادي وتسجيل نظامك الغذائي والتقدم في التمارين الرياضية في سجل يومي.