تتفاوت العلاجات الخاصة بتقرحات القدم حسب شدة الجرح، بوجه عام، يستخدم العلاج طرقًا لإزالة الأنسجة الميتة أو البقايا، للمحافظة على الجرح نظيفاً وتعزيز عملية الالتئام، وعندما ينجم عن الحالة المرضية فقدان حاد في النسيج أو عدوى تشكل تهديداً على الحياة، قد يكون البتر هو الخيار الوحيد.

سيزيل الجراح النسيج التالف وسيحافظ على أكبر قدر ممكن من النسيج الصحي قدر المستطاع. وبعد الجراحة، ستجري مراقبتك في المستشفى لمدة تصل إلى أسبوعين، قد يستغرق الأمر من أربعة أسابيع إلى ثمانية أسابيع حتى يلتئم جرحك تماماً.

بالإضافة إلى طبيب الرعاية الأساسية والجراح، يشارك اختصاصيون طبيون آخرون في خطة علاجك ومنهم:

  • اختصاصي الغدد الصماء، هو طبيب حاصل على تدريب خاص في علاج مرض السكري والاضطرابات الهرمونية الأخرى.
  • اختصاصي العلاج الطبيعي، هو من سيساعدك في استعادة القوة، والتوازن والتناسق وتعليمك كيفية استخدام الطرف الصناعي (الترقيع)، أو الكرسي المتحرك أو الأجهزة الأخرى لتحسين حركتك.
  • المعالج المهني (الطبيعي)، هو متخصص في طرق العلاج الخاصة بتحسين المهارات اليومية، بما في ذلك تعليم كيفية استخدام المنتجات التكيفية التي تساعد في الأنشطة اليومية.
  • مقدم خدمات الصحة النفسية، مثل طبيب نفسي أو اختصاصي علم النفس، وهو الذي يمكنه مساعدتك في ضبط مشاعرك بعدما تعلم خبر ضرورة البتر أو يساعد في التكيف مع ردود فعل الأشخاص الآخرين.
  • الاختصاصي الاجتماعي، هو من يمكنه المساعدة في تقييم الخدمات والتخطيط للتغييرات في الرعاية.

حتى بعد البتر، من المهم اتباع خطة علاج مرض السكري الخاصة بك. يواجه الأشخاص الذين أجروا بتراً لإحدى القدمين خطر بتر القدم الأخرى. إن تناول أطعمة صحية، وممارسة الرياضة بانتظام، والتحكم في مستوى السكر في الدم وتجنب التبغ، كل هذا يمكن أن يساعد في الوقاية من المضاعفات الإضافية لمرض السكري.