الهيل ذو قيم غذائية عالية، التي ربطتها العديد من الدراسات بعدد كبير من الفوائد الصحية، مثل: مكافحة السرطانات، تعزيز فقدان الوزن، خفض الكولسترول وغيرها. لذا سنخصص الحديث هنا حول فوائد الهيل، واثاره الجانبية:

اشتهر الهيل Cardamom ​بفوائده الطبية منذ القدم، بالاضافة الى كونه احد التوابل الاكثر شيوعا. والهيل هو احد الاعشاب التي يتم استغلال بذوره في عالم الطب والطهو. وهو ذو قيم غذائية عالية، التي ربطتها العديد من الدراسات بعدد كبير من الفوائد الصحية. وهنا سنخصص لكم الحديث حول فوائد الهيل للصحة، واثاره الجانبية.

القيمة الغذائية للهيل

يعتبر الهيل قليل بالسعرات الحرارية، حيث تحوي الحصة منه (ملعقتين كبيرتين) على ما يقارب 36 سعر حراري. وهي مصدر غني للعديد من المغذيات المهمة، مثل: الالياف الغذائية وبعض المعادن المهمة، والمركبات المضادة للسرطان.

فوائد الهيل

بالاضافة الى كون الهيل احد المنكهات اللذيذة للاطعمة، هو ايضا احد الاعشاب التي تمتلك العديد من الفوائد الصحية التي سنعرفك عليها:

مركبات مضادة للسرطان

في دراسة انتشرت نتائجها عام 2013 في مجلة "Asian Pacific Journal of Cancer Prevention"، تبين ان الهيل يحتوي على مركبات مضادة للسرطان، اذ ان هذه المواد لها قدرة على قتل الخلايا السرطانية، وتمنع نمو خلايا سرطانية جديدة. وفي نتائج دراسة سابقة عام 2012 نشرت نتائجها في مجلة "British Journal of Nutrition "، تبين ان الهيل ينظم نشاط الجينات في خلايا سرطان الجلد، ويقلل من نشاط الجينات المرتبطة بنمو السرطان(اقرا المزيد حول: دور الغذاء في علاج السرطان!).

مكافحة الامساك ومشاكل الجهاز الهضمي

يحتوي الهيل على مجموعة من المواد الكيميائية التي تتساعد في علاج مشاكل المعدة وتقلصات الامعاء وتعتبر طاردة للغازات، كما وتساعد بعض المواد فيه على زيادة حركة الطعام عبر الامعاء، مما يساعد في الوقاية من الامساك وتعزيز عملية الاخراج. وبفضل محتواه العالي من الالياف الغذائية التي تعزز هذه الخاصية وتساهم في تليين البراز.

خفض الكولسترول

غنى الهيل بالالياف الغذائية يعطيه خاصية مهمة، اذ ان الالياف الغذائية تساهم بشكل كبير في خفض مستويات الكولسترول الضار في الجسم LDL وتعمل على تعزيز صحة القلب والاوعية الدموية، مما يساهم في الوقاية من الجلطات والسكتات الدماغية.

التحكم في الوزن 

محتوى الهيل العالي من الالياف الغذائية قد يجعل له دور في تعزيز عملية فقدان الوزن، فكل ملعقتين كبيرتين من الهيل تحوي 3.2 غم من الالياف الغذائية اي ما يساهم بتغطية ما يقارب 13% من احتياج النساء اليومي من الالياف و 8% من احتياج الرجال، وهذا يعني زيادة الشبع وامتلاء المعدة بعد تناول الوجبات التي تحويه، وتسهيل عملية الهضم والاخراج. ومما يجدر ذكره ان طبخ الهيل يساهم بشكل كبير في زيادة تعزيز الفائدة المجنية من الالياف الغذائية التي يحويها.(المزيد في: اين توجد الالياف الغذائية)

مصدر للحديد والمنغنيز

يعتبر الهيل مصدر عال لمعدنين مهمين للجسم، هما الحديد والمنغنيز المهمين للعديد من العمليات الحيوية في الجسم، فهما يدخلان في عملية الايض الخلوي، كما يساعد الحديد في الوقاية من فقر الدم، وتوفير الاوكسجين للخلايا ، بينما يعتبر المنغنيز مهم جدا للحفاظ على صحة العظام. ملعقتين كبيرتين من الهيل تحويان  1.62 مللغم من الحديد و 3.25 مللغم من المنغنيز.

علاج الغثيان والقيء

يساعد تناول الهيل على مكافحة بعض الاعراض مثل الغثيان والقيء، وخاصة التي من الممكن ان تحدث ما بعد الجراحات والتخدير. واشارت بعض البحوث الى ان تطبيق خليط من الهيل والزنجبيل، وبعض الزيوت الاساسية على الرقبة لمدة 30 دقيقة بعد تخدير العمليات الجراحية، يساهم في تخفيف الاثار الجانبية وبعض الاعراض مثل الغثيان والقيء.

فوائد اخرى 

وتوجد للهيل استخدامات طبية عديدة اخرى، الا انها بحاجة الى مزيد من الاثباتات والدراسات التي تؤكدها، من امثلتها:

  • علاج اعراض القولون العصبي (IBS)
  • فقدان الشهية
  • علاج نزلات البرد والسعال والتهاب الشعب الهوائية، والتهاب الفم والحنجرة
  • علاج مشاكل المسالك البولية.

الاثار الجانبية 

يعتبر الهيل امن للاستخدام عن طريق الفم لاغلب الاشخاص، الا انه قد توجد بعض الاحتياطات والتحذيرات الخاصة ببعض الفئات:

الحامل والمرضعة: اذ لا توجد معلومات ودراسات كافية حول الكميات الامنة للاستهلاك من قبل هذه الفئات، واثارها الجانبية عليهم.

من لديهم حصى في المرارة: تناول الهيل بكميات كبيرة قد يؤدي الى المغص وزيادة التشنجات لمن يعانون من حصى المرارة.