يُمكن لبعض الأدوية الموصوفة والمتاحة دون وصفة طبية، إلى جانب المكملات الغذائية والمواد الأخرى، رفع ضغط الدم لديك، كما يمكن لهذه المواد التداخل مع الأدوية التي تهدف لخفض ضغط الدم.

فيما يلي بعض الأدوية والمكملات والمواد الأخرى التي يمكنها رفع ضغط الدم، فإذا كنت تستخدم أيًا من هذه المواد وكنت قلقًا بشأن تأثيرها على ضغط الدم، فاستشر الطبيب.


* الأسيتامينوفين

تزيد احتمالية ارتفاع ضغط الدم لدى الذين يتناولون الأسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) بشكل يومي عن الذين لا يتناولونه. لا توجد أدلة على ارتفاع ضغط الدم على المدى البعيد عند تناول أسيتامينوفين بشكل عرضي.

أخبر طبيبك إذا كنت تتناول أسيتامينوفين بانتظام. قد يوصي الطبيب باستبدال أسيتامينوفين بمسكنات الألم الأخرى. ولأن مسكنات الألم تؤثر على ضغط الدم بطرق مختلفة، فإن التبديل بين أنواعها قد يمنح الجسم بعض الراحة. أيضًا فكر في طرق أخرى للسيطرة على الألم، مثل الكمادات الساخنة أو الباردة، أو ممارسة الرياضة أو التدليك.

* أدوية أخرى لتسكين الألم

يمكن لبعض أدوية تسكين الألم وأدوية مضادات الالتهاب التسبب في الاحتفاظ بالماء في الجسم، مما ينتج عنه مشكلات الكلى وزيادة ضغط الدم. ومن أمثلتها:

  • إندوميثاسين (إندوسيد، وأدوية أخرى).
  • نابروكسين (أليف، نابروسين).
  • نابروكسين الصوديوم (أنابروكس).
  • بيروكسيكام (فيلدين).
  • إيبوبروفين (أدفيل ومورتين آي بي).
  • ميلوكسيكام (موبيك).

تحقق من ضغط الدم بانتظام، تحدث إلى الطبيب عن أفضل مسكنات الألم الملائمة لحالتك، إذا كان لا بد من الاستمرار في تناول أحد مسكنات الألم التي تزيد من ضغط الدم، فقد يوصي الطبيب بتغيير أنماط الحياة أو تناول أدوية إضافية للسيطرة على ضغط الدم.

* مضادات الاكتئاب
تعمل مضادات الاكتئاب من خلال تغيير استجابة الجسم لكيمياويات الدماغ، بما في ذلك السيروتونين والنوريبينيفرين والدوبامين، والتي تؤثر على الحالة المزاجية، قد تتسبب هذه الكيمياويات، أيضًا، في ارتفاع ضغط الدم، وتتضمن أمثلة مضادات الاكتئاب التي قد تزيد من ضغط الدم ما يلي:

  • فينلافاكسين (إفيكسور).
  • بوبروبيون (ويلبوترين).
  • ديسيبرامين (نوربرامين).

إذا تناولت مضادات الاكتئاب، فتحقق من ضغط الدم بانتظام، إذا كان ضغط الدم في ازدياد أو غير مسيطر عليه جيدًا، فاسأل الطبيب عن بدائل لهذه الأدوية، وقد يوصي الطبيب بتغيير أنماط الحياة أو تناول أدوية إضافية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.


* هرمونات منع الحمل
تحتوي حبوب منع الحمل أو أجهزة تحديد النسل الهرموني الأخرى على هرمونات تزيد من ضغط الدم من خلال تضييق الأوعية الدموية، وفي الواقع تأتي جميع حبوب منع الحمل، واللصقات والحلقات المهبلية بتحذيرات من احتمالية ارتفاع ضغط الدم كعرض جانبي، وتزيد خطورة ارتفاع ضغط الدم إذا كنت أكبر من 35 عامًا أو تعانين من زيادة الوزن أو تدخنين.

ليست كل النساء عرضة لارتفاع ضغط الدم جراء استخدام تحديد النسل الهرموني، ولكن إذا كنتِ قلقة، فيجب فحص ضغط الدم على الأقل كل ستة أشهر إلى 12 شهرًا، وإذا كنت تعانين بالفعل من ارتفاع ضغط الدم، ففكري في استخدام نوع مختلف من موانع الحمل. بينما يمكن لجميع حبوب منع الحمل تقريبًا أن ترفع ضغط الدم، إلا أن احتمالية ذلك تقل مع استخدام الحبوب التي تحتوي على جرعات أقل من الإستروجين.


* الكافيين
دور الكافيين في ارتفاع ضغط الدم مثير للجدل، فيمكن لتناول 200 إلى 300 مليغرام من الكافيين التسبب في ارتفاع ضغط الدم بشكل مؤقت، ولكن من غير الواضح ما إذا كان هذا التأثير مؤقتاً أم يدوم لفترة.

يمكن للكافيين رفع ضغط الدم مؤقتًا من خلال حصر الهرمونات التي تحافظ على اتساع الأوعية الدموية، والتي بدورها تسمح للدم بالمرور خلالها بسهولة، بالإضافة إلى ذلك، قد يتسبب الكافيين في إنتاج المزيد من الكورتيزول والأدرينالين، وهو ما يجعل الدم يتدفق بسرعة أكبر، وبالتالي يرتفع ضغط الدم، ولا توجد دلائل كافية لإثبات رفع الكافيين لضغط الدم على المدى البعيد.

وتتضمن أمثلة الأدوية والمنتجات التي تحتوي على الكافيين ما يلي:

  • حبوب الكافيين (فيفارين، وغيرها).
  • القهوة ومشروبات الطاقة ومشروبات أخرى.

تقترح بعض الدراسة احتمالية احتواء القهوة على مواد تخفض من ضغط الدم، وبالتالي تعكس أيّ تأثيرات للكافيين، بالإضافة إلى ذلك، يمكن لمحتوى الكافيين بالقهوة أن يختلف بشكل كبير، لذا يصعب تحديد عدد فناجين القهوة التي يمكنك تناولها يوميًا.
لمعرفة ما إذا تسبب الكافيين في ارتفاع ضغط الدم لديك، تحقق من ضغطك خلال 30 دقيقة من تناول فنجان قهوة أو مشروب آخر يحتوي على كافيين اعتدت تناوله، إذا ارتفع ضغط الدم لديك من خمس إلى 10 نقاط، فقد يكون لديك حساسية من آثار الكافيين التي تسبب ارتفاعًا في ضغط الدم.


* أدوية البرد (مضادات الاحتقان)
تعمل مضادات الاحتقان على تضييق الأوعية الدموية، وهو ما يصعب تدفق الدم خلالها، مما يرفع ضغط الدم، أيضًا، ويمكن لمضادات الاحتقان تقليل فاعلية بعض أدوية ضغط الدم، وتتضمن أمثلة مضادات الاحتقان ما يلي:

  • البسودوفدرين (سودافيد).
  • بفينيليفرين (نيو- سينفرين).

تحقق من ملصق دواء البرد أو الحساسية لرؤية ما إذا كان يحتوي على مضادات الاحتقان، وإذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فمن الأفضل تجنب مضادات الاحتقان، واسأل الطبيب أو الصيدلي عن منتجات البرد المتاحة دون وصفة طبية والمخصصة للمصابين بارتفاع ضغط الدم.


* المكملات العشبية
تختلف طريقة رفع المكملات العشبية لضغط الدم، تذكر أن تخبر الطبيب بشأن أيّ مكملات عشبية تتناولها أو تفكر في تناولها، وذلك لمعرفة ما إذا كانت تلك المكملات تزيد من ضغط الدم أو تتداخل مع أدوية ضغط الدم، تتضمن أمثلة المكملات العشبية التي قد تؤثر على ضغط الدم أو أدوية ضغط الدم ما يلي:

  • أرنيكا (أرنيكا مونتانا).
  • النارنج (الليمون النارنجي).
  • عنب البحر (ما هوانغ).
  • عشبة الجنكة (جنكة بيلبوا).
  • الجينسنغ (باناكس كوينكوفولياسوباناكس الجينسنغ).
  • الغوارانا (باولينيا كوبانا).
  • عرق السوس (غلابرا العرقسوس).
  • السنامكي (كاسيا سينامكي).
  • عشبة سانت جون (هيوفاريقفون مثقب).

ليس بالضرورة أن تكون المكملات العشبية آمنة كونها طبيعية، استشر طبيبك قبل تناول أي مكملات عشبية، وقد تحتاج إلى تجنب المكملات التي تزيد من ضغط الدم أو تتداخل مع أدوية ضغط الدم.


* مثبطات المناعة
يمكن لبعض مثبطات المناعة رفع ضغط الدم، ربما بسبب طرق تأثير مثبطات المناعة على الكلى، وتتضمن أمثلة مثبطات المناعة التي قد ترفع ضغط الدم ما يلي:

  • سيكلوسبورين (نيورال، سانديميون).
  • تاكروليموس (بروجراف).

تحقق من ضغط الدم بانتظام، إذا كان ضغط الدم في ازدياد أو غير مسيطر عليه جيدًا، فاسأل الطبيب عن بدائل لهذه الأدوية، وقد يوصي الطبيب بتغيير أنماط الحياة أو تناول أدوية إضافية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.


* مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAID)
يمكن لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية التسبب في الاحتفاظ بالماء في الجسم، مما ينتج عنه مشكلات الكلى وزيادة ضغط الدم، وتتضمن أمثلة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية ما يلي:

  • إيبوبروفين (أدفيل ومورتين وأدوية أخرى).
  • ميلوكسيكام (موبيك).
  • نابروكسين (نابروسين).
  • نابروكسين الصوديوم (أليف).

تحقق من ضغط الدم بانتظام، وتحدث إلى الطبيب عن أفضل مسكنات الألم الملائمة لحالتك، وإذا كان لابد من الاستمرار بتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التي تزيد من ضغط الدم، فقد يوصي الطبيب بتغيير أنماط الحياة أو تناول أدوية إضافية للسيطرة على ضغط الدم.


* المنبهات
يمكن للمنبهات، مثل الميثيلفينيديت (ريتالين)، أن تزيد من ضربات القلب أو تجعلها غير منتظمة ـ مما يرفع ضغط الدم.

تحقق من ضغط الدم بشكل منتظم إذا كنت تتناول المنبهات، إذا كان ضغط الدم في ازدياد أو غير مسيطر عليه جيدًا، فاسأل الطبيب عن بدائل لهذه الأدوية، فقد يوصي الطبيب بتغيير أنماط الحياة أو تناول أدوية إضافية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.

* تحذير بشأن العقاقير غير المشروعة
يمكن للعقاقير غير المشروعة زيادة ضغط الدم من خلال تضييق الشرايين التي تزود القلب بالدم، ويزيد هذا من معدل ضربات القلب ويضر عضلة القلب.

وتتضمن أمثلة العقاقير غير المشروعة التي تؤثر على القلب ما يلي:

  • أمفيتامين، وتتضمن المواد الأفيونية.
  • الستيرويدات البنائية.
  • الكوكايين.
  • الإكستاسي.
  • الفينسيكليدين (PCP).

إذا كنت تتناول عقاقير غير مشروعة، فيجب التوقف عن تناولها، اسأل الطبيب عن معلومات بشأن الاستشارة أو برامج العلاج من المخدرات.