اذا كان طفلك او احد اطفال اقاربك يعاني من السمنة المفرطة و تبحثين عن اساليب و طرق التعامل معها صحيا و سريعا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال طرق علاج السمنة عند الأطفال عبر المقال التالي.

3

أسباب السمنة عند الأطفال

أ) الأسباب المرضية للسمنة عند الأطفال:
1- بعض الأمراض مثل اضطرابات الغدد الصماء ونقص هرمون الغدة الدرقية وزيادة إفراز الغدة الكظرية والتي تعمل بدورها علي ظهور اضطرابات هرمونية تتسبب في زيادة الوزن.
2- العلاج بأدوية الكورتيزون مثل علاج حالات الربو والتي تتسبب في زيادة الوزن بشكل كبير.
3- الأمراض الوراثية والاستعداد الجيني للسمنة.

ب) الأسباب الناتجة عن الجهل والسلوكيات الخاطئة:
1- اعطاء الطفل أطعمة في فترة رضاعته مع الحليب.
2- سوء التغذية والذي ينتج في الغالب عن الوجبات السريعة والجاهزة أو عن الحاح الأم طوال الوقت علي الطفل بتناول الكثير من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والتي قد تكون غير مكتملة العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل لينمو بشكل صحي.
3- اهمال تناول وجبة الإفطار والذي يؤدي بدوره إلي تثبيط عملية التمثيل الغذائي للطفل، أو علي الجانب الآخر بمنح الطفل أطعمة سكرية والتي تعمل علي سرعة ارتفاع مستوي السكر في الدم وانخفاضه مجدداً ليشعر الطفل بمزيد من الجوع.
4- زيادة فترات النوم عن الفترة الطبيعية.
5- اهمال ممارسة الرياضة والذي يقلل من حرق السعرات الحرارية ويعمل علي تخزينها في صورة دهون وشحوم يصعب حرقها بعد ذلك.
6- استخدام الكمبيوتر لفترة طويلة أو الجلوس لوقت طويل أمام التليفزيون.

أضرار ومخاطر السمنة علي الأطفال

تشكل السمنة أو البدانة عند الأطفال أحد أهم وأخطر مشاكل العصر الصحية التي تواجه البشرية. حيث أنها ليست مشكلة حديثة العهد أو مرتبطة بمكان معين، بل اصبحت لها أبعاداً عالمية كبيرة. وبالرغم من ارتباطها لفترة طويلة بسكان الدول المتقدمة، إلا أن هذه الظاهرة قد شهدت انتشاراً خطيراً يستدعي التوقف عنده حتي أصبحت تشكل خطراً حقيقياً علي العالم بأسره ومستقبل البشرية بما في ذلك الدول المتوسطة والمنخفضة الدخل.
وتشير التقديرات إلي أن السمنة تصيب حالياً 42 مليون نسمة من الأطفال علي مستوي العالم حتي عام 2010، لكن الخطير في الأمر هو أن نصيب الدول النامية من هذه التقديرات هو 35 مليون أي أنها لم تعد مشكلة المناطق الحضرية فقط كما كان سابقاً. وكان نصيب الدول العربية من هذه التقديرات كبيراً لدرجة أنه يستدعي أن يشكل حواراً مجتمعياً لتفادي ظاهرة السمنة عند الأطفال ومخاطرها المستقبلية التي نحن في غني عن أن تنضم لقائمة مشاكلنا.
وتعد أهم مخاطر وأضرار السمنة عند الأطفال أن الأطفال الذين يعانون من فرط الوزن والسمنة من المحتمل أن يظلوا علي حالهم عند الكبر أكثر من أي أطفال آخرين. كما أنهم معرضون أكثر من غيرهم بالإصابة -لا قدر الله- بالعديد من الأمراض المرتبطة بالسمنة في أعمار مبكرة كالأمراض القلبية الوعائية ومرض السكري. غير أن الأطفال الذين يعانون من فرط الوزن من المحتمل أن يتعرضوا في عمر صغير للإصابة ببعض أمراض الجهاز التنفسي وإرتفاع ضغط الدم وزيادة الكوليسترول أكثر من غيرهم من الأطفال.

وبالرغم من كون الأسباب البسيطة السابقة كافية لبذل كل جهد ممكن للوقاية من البدانة أو السمنة عند الأطفال، إلا أنها للأسف الشديد ليست إلا بنود في قائمة تطول عن المشاكل المحتمل حدوثها لكل طفل يعاني من زيادة الوزن دوناً عن غيره من الأطفال العاديين والتي لا تقل أهمية عنها. فلم نتحدث بعد عن الآثار النفسية السيئة التي تصاحب هؤلاء الأطفال منذ صغرهم بمجرد شعورهم بإختلافهم عن غيرهم من الأطفال الذين يستطيعون اللعب وإرتداء الملابس المفضلة لهم. غير تعرضهم للسخرية والتهكم من الكثيرين بسبب زيادة وزنهم.
وأشارت دراسة حديثة إلي أن الآثار النفسية السيئة التي تصيب الأطفال الذين يعانون من فرط الوزن والسمنة تؤثر بالسلب علي مستوي ودراستهم، كما تؤدي إلي بعض الإضطرابات السلوكية التي قد تتراكم لتتحول إلي مرحلة إكتئاب وإنعزال وإنطوائية في فترة المراهقة لشعورهم بغير رضي عن مظهرهم بشكل كامل وذلك يخص الفتيات بشكل أكبر نوعاً ما من الأولاد.
وفي النهاية يجب التنويه إلي أن السمنة عند الأطفال مشكلة شائعة بشكل كبير، ويجب التعامل مع هذا الأمر بجدية وحسم لتفادي المخاطر والأضرار التي قد تصيب هؤلاء الأطفال في مراحل عمرية متقدمة. والتي يصعب معالجتها لاحقاً.

2

أساليب وطرق فعالة لعلاج السمنة عند الأطفال

أ- أول هذه النصائح يجب أن تكون بمنع الأطفال من تناول البسكويت بكثرة، فالبسكويت يحتوي بكثرة علي السكريات والدهون. في حين أنه لا يعد وجبة مفيدة تمد جسم الطفل بالعناصر المطلوبة لنموه بشكل صحي.
ب- يجب أيضاً أن يبتعد الطفل قدر الإمكان عن المشروبات الغازية ومنتجات العصائر المحلاة، والتي أيضاً تمد الجسم بالكثير من الدهون والسكريات غير أن الكثرة منها ضار بصحة الأطفال. بدلاً من ذلك يجب حثه علي شرب الماء بكثرة فهي أحد أهم العناصر الغذائية للطفل ومكون أساسي لجميع أعضاء وأجهزة الجسم ولا تحتوي علي سعرات حرارية، لكن يحتاج الجسم لحرق السعرات الحرارية لهضمها خاصة اذا كانت باردة.
ج- يجب أن تتعامل الأسرة مع الحليب بالنسبة للطفل علي أنه غذاء وليس شراباً، ويجب حث الطفل علي شرب الحليب وتناول منتجات الألبان فهي ضرورية بشدة لنموه بشكل صحي وسليم.
د- حث الطفل علي تناول الفواكه وعصائرها المنزلية الطازجة خاصة بين الوجبات فهذا يقلل شعور الطفل بالجوع ويمنعه من الانقضاض علي الطعام وتناوله بشراهه. ويحلي العصير بأقل قدر ممكن من السكر، ويفضل بدون.
هـ- بناء علي النصيحة السابقة، يجب تعويد الطفل علي مضغ الطعام بشكل جيد، وذلك ليقل استهلاك الطفل للمزيد من الأكل ويحسن من عملية الهضم ويقلل من كمية الدهون التي تدخل الجسم.
و- كما يجب أيضاً أن يتم تحديد كمية الطعام في كل من وجبتي الغداء والعشاء بالنسبة للأطفال المصابين بالسمنة.
ز- ينصح كذلك بمد الطفل بالكثير من الأغذية الغنية بالألياف كالبقوليات والخضروات والحبوب الكاملة.
ح- العلكة (اللبان) يعود الأشخاص علي ان يعمل الفم طيلة الوقت، لذا يجب ابعاده عن الطفل الذي يعاني من مشكلة السمنة قدر الإمكان.
ط- يجب تحديد مواعيد لمشاهدة التليفزيون واللعب بألعاب الفيديو وإستخدام أجهزة الكمبيوتر، لأن الإكثار من استخدامها أحد أسباب السمنة عند الأطفال.
ي- دائماً ما نكرر أن الرياضة هي أحد أهم طرق علاج السمنة عند الأطفال أو بوجه عام، لذا فلابد من تشجيع الطفل المصاب بالسمنة علي ممارسة النشاط الرياضي بأي شكل أو حتي علي الحركة.
ك- يجب أن يمثل الوالدان قدوة للطفل، ومن خلال تجمع أفراد العائلة علي طاولة الطعام من الطبيعي سيقوم الطفل بتقليد من هم أكبر منه من دون المبالغة في اصدار الأوامر بتناول أشياء معينة وتجنب تناول أشياء أخري، لكن بإشراك الطفل في اختيار الطعام والوجبات وإخباره ولو بشكل غير مباشر كإخبار الوالد بأهمية هذا الطعام كالخضروات مثلاً. كما يجب الحرص علي تقديم طعام صحي في أوقات معينة بكميات معقولة.
ل- وفي المدرسة يجب أن يصطحب الطفل المصاب بالسمنة الطعام معه من المنزل بدلاً من شراء البسكويت والمشروبات الغازية والبطاطس. ولتجنب شعور الطفل بالملل من الأكل يجب مشاركته في اختيار الطعام وتنويعه بشرط أن يكون مطابق للمواصفات التي تساعده علي التخلص من مشكلة السمنة.
م- أما خارج المنزل والمدرسة، فيجب أن يقل لجوء العائلة التي بها أطفال مصابة بالسمنة إلي مطاعم الوجبات السريعة. أو اختيار مطاعم تقدم وجبات صحية للأطفال كتقديم البطاطس المشوية أو الذرة بدلاً من البطاطس المقلية.
ن- وأخيراً وليس آخراً، يجب أن يتابع طبيب متخصص حالة الطفل عن كثب للمساعدة علي إيجاد حلول للتخلص من مشكلة السمنة عند الأطفال والتي تعد قنبلة موقوتة يجب أن نتجنب انفجارها لتفادي مشاكل نحن في غني عنها قد لا تظهر إلا بعد مرحلة البلوغ.

12 نصيحة للوقاية من السمنة عند الأطفال

1- يجب إرضاع الطفل رضاعة طبيعية حتي يصبح عمره 6 أشهر والإلتزام بعدم إعطاؤه أي أطعمة صلبة في هذه الفترة.
2- الالتزام بتناول وجبة الافطار بشكل يومي وعدم تناول الطعام في وقت متأخر أو قبل ميعاد النوم بما لا يقل عن 3 ساعات.
3- الحد من تناول الوجبات الجاهزة والسريعة والتعود علي تناول الوجبات المنزلية مع باقي أفراد الأسرة.
4- الحد من تناول المشروبات الغازية والحلويات.
5- تناول منتجات الألبان منزوعة الدسم بدلاً من كاملة الدسم.
6- تناول أغذية غنية بالألياف لتنظيم وتحسين عملية الهضم.
7- تناول الكثير من الخضروات والفاكهة.
8- الحد من استخدام الكمبيوتر والجلوس أمام التليفزيون بحد أقصي ساعتين في اليوم.
9- ممارسة الرياضة بشكل يومي أو اللعب لمدة ساعة علي الأقل كل يوم ويجب أن يمثل الوالدين قدوة حسنة في هذا الشأن.
10- فحص الطبيب بشكل دوري لدي استشاري تغذية ولو لمرة واحدة في العام للتأكد من نموه بشكل صحي وسليم ومناسبة طوله ووزنه.
11- توعية الأسرة والعائلة بكيفية التعامل مع الطفل المصاب بالسمنة والبدانة وعدم التركيز بشكل كبير علي عادات الطفل في الطعام حيث أنها قد تؤدي إلي نتائج عكسية.
12- التشديد علي الوالدين بعدم إستخدام الطعام كوسيلة ثواب أو عقاب أو لتعديل سلوك الطفل.
كل نصيحة من هذه النصائح لا تقل أهمية عن الأخري، لكن بالطبع ليست من الضروري الحزم علي تطبيقها في نفس الوقت خاصة اذا كان مصاباً بالسمنة، حتي لا يعتبره الطفل عقاب. عليكي أن تشعريه بينكي وبينه بوجود مشكلة وضرورة حلها من دون أن يعرف أحد بها ونأخذ في الخطوات الممكن تنفيذها واحدة تلو الأخري. وطبعاً رأي الطبيب المختص والمتابع للحالة لا يجب التقليل من أهميتة علي الإطلاق.

4

شارك هذا الموضوع: