714 (1)

مايو كلينك

قد يكون التهاب الحنجرة قصير المدة (حادًا) أو مستمرًا لمدة طويلة (مزمنًا). وتبدأ معظم حالات التهاب الحنجرة بعدوى فيروسية مؤقتة أو بالإجهاد الصوتي، وهي حالة ليست خطرة.

لكن استمرار بحة الصوت قد يشير، في بعض الأحيان، إلى وجود مشكلة طبية أكثر خطورة وراء هذه البحة.

شكل توضيحي للأحبال الصوتية في حال الانفتاح والانغلاق


الأعراض
في معظم الحالات، تستمر أعراض التهاب الحنجرة أقل من أسابيع عدة، وتحصل من شيء بسيط، مثل العدوى بأحد الحمى الراشحة ( الفيروسات ).
وفي القليل من الحالات، تنتج أعراض التهاب الحنجرة من شيءٍ أكثر خطورة أو طويل الأمد. وقد تشمل أعراض التهاب الحنجرة وعلاماته ما يلي:

  • بحة الصوت
  • ضعف الصوت أو فقدانه
  • إحساس بالوخز والتهاب الحلق
  • ألم الحلق
  • جفاف الحلق
  • سعال جاف

الأسباب

التهاب الحنجرة الحاد

إن معظم حالات التهاب الحنجرة، هي حالات مؤقتة وتتحسن بعد تحسن سبب الإصابة بها. وتشمل أسباب التهاب الحنجرة الحاد ما يلي:

  • العدوى الفيروسية الشبيهة بتلك المسببة للبرد.
  • الإجهاد الصوتي، الناتج عن الصراخ أو فرط استخدام الصوت.
  • العدوى الجرثومية (البكتيرية)، مثل الدفتيريا، على الرغم من ندرتها.

التهاب الحنجرة المزمن

يُعرف التهاب الحنجرة الذي يستمر مدة أطول من ثلاثة أسابيع باسم التهاب الحنجرة المزمن. وهذا النوع من التهابات الحنجرة ينتج، بوجه عام، من التعرض للمهيجات على مدار الوقت. ويمكن لالتهاب الحنجرة المزمن أن يسبب إجهاد الأحبال الصوتية وإصابات أو نمو تكتلات على الأحبال الصوتية (زوائد أو عقيدات). ويمكن أن تحدث هذه الإصابات من جرَّاء:

  • استنشاق المهيجات، مثل الأبخرة الكيميائية أو مثيرات الحساسية أو الدخان.
  • الارتجاع ( الجزر ) الحمضي، ويعرف، أيضًا، باسم مرض الارتجاع المعدي المريئي.
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • تناول الكحوليات.
  • الاعتياد على الإفراط في استخدام الصوت (مثل ما يحدث مع المغنين والمشجعين في المباريات الرياضية).
  • التدخين.

وتشمل الأسباب الأقل شيوعًا لالتهاب الحنجرة المزمن ما يلي:

  • العدوى الجرثومية (البكتيرية )أو الفطرية.
  • العدوى ببعض أنواع الطفيليات.

تشمل الأسباب الأخرى لبحة الصوت المزمنة ما يلي:

  • مرض السرطان.
  • شلل الحبال الصوتية، والذي قد ينتج عن الإصابة بجروح أو السكتة الدماغية أو أورام الرئة أو غيرها من المشاكل الطبية.
  • تقوس الحبال الصوتية مع التقدم في العمر.

شكل توضيحي للأحبال الصوتية في حال الانفتاح والانغلاق

عوامل الخطورة

تشمل عوامل الخطورة بالنسبة لالتهاب الحنجرة ما يلي:

  • الإصابة بعدوى ( خمج ) في الجهاز التنفسي، مثل الرشح أو التهاب الشعب الهوائية أو التهاب الجيوب الأنفية.
  • التعرض للمواد المهيِّجة، مثل دخان السجائر أو تناول الكحوليات أو الارتجاع ( الجزر ) الحمضي المعدي المريئي أو الكيمياويات في مكان العمل.
  • الإفراط في استخدام الصوت، عن طريق كثرة الحديث أو الحديث بصوت عالٍ جدًا أو الصياح أو الغناء.

المضاعفات

في بعض حالات التهاب الحنجرة الناتجة عن الخمج (العدوى)، قد تنتشر العدوى إلى أجزاء أخرى من الجهاز التنفسي.