714 (1)

مايو كلينك

 في هذا المقال نعرض العلاجات المتوفرة حالياً للالتهاب الكبدي سي، وكيفية الوقاية منه، علماً أن العلاجات لهذا المرض في تطور سريع مستمر.

الأدوية المضادة للفيروسات
يتم علاج عدوى الالتهاب الكبدي سي C باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات التي تهدف لتطهير الجسم من الفيروس.
ويتمثل الهدف من العلاج في التخلص من فيروس الالتهاب الكبدي سي في غضون 12 أسبوعًا على الأقل من استكمال العلاج.

وعلى الرغم من أن أدوية علاج الالتهاب الكبدي سي متاحة منذ عقود وقد تحسنت تدريجيًا بمرور الوقت، إلا أنها تنطوي على آثار جانبية وتتطلب أن يخضع الشخص للعلاج لفترة تتراوح من 24 إلى 72 أسبوعًا.

وتتضمن الآثار الجانبية: الاكتئاب، وأعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا، وفقدان خلايا الدم الحمراء أو البيضاء الصحية (فقر الدم أو قلة العدلات).

وقد حقق الباحثون تقدمًا كبيرًا في الآونة الأخيرة في علاج الالتهاب الكبدي سي، حيث جمعوا بين أدوية جديدة مضادة للفيروسات مع الأدوية الحالية. ونتيجة لذلك، بات المرضى يحصلون على نتائج أفضل وآثار جانبية أقل وأوقات علاج أقل، ما يعادل 12 أسبوعًا أو أقل.

وقد تختلف النظم العلاجية وفقًا للنمط الجيني للالتهاب الكبدي سي، ووجود تشمع (تليف) الكبد والحالات الطبية الأخرى والعلاجات السابقة، ولكنها باتت بشكل عام أكثر فاعلية الآن من ذي قبل.

وبسبب وتيرة الأبحاث، تتغير التوصيات بشأن الأدوية والنظم العلاجية تغيرًا سريعًا ، كما أن العلاج بات معقدًا إلى حد ما. ومن ثم من الأفضل مناقشة الخيارات العلاجية مع أحد الاختصاصيين.
وطوال فترة العلاج سوف يقوم الطبيب بمتابعة استجابتك للأدوية.

زراعة (نقل) الكبد
قد تمثل عملية زرع الكبد أحد خيارات العلاج إذا تعرض الكبد للتشمع (التليف) الشديد. وفي عملية زرع الكبد، يزيل الطبيب الكبد التالف ويستبدله بكبد صحيح.
وتأتي معظم الأكباد المزروعة من متبرعين متوفين، غير أن عددًا قليلاً يأتي من متبرعين أحياء ممن يتبرعون بجزء من أكبادهم.

وبالنسبة للأشخاص المصابين بعدوى الالتهاب الكبدي سي، لا يُعتبر زرع الكبد علاجًا. وعادة ما يستمر العلاج باستخدام الأدوية المضادة للفيروسات بعد زرع الكبد، نظرًا لاحتمال معاودة الإصابة بعدوى الالتهاب الكبدي سي في الكبد الجديد.

اللقاحات
على الرغم من عدم وجود أي لقاح للالتهاب الكبدي سي، فمن المرجح أن يوصي الطبيب بأن تحصل على لقاحات ضد فيروسي الالتهاب الكبدي إيه A وبي B. وهذان فيروسان مختلفان يمكنهما أن يسببا أيضًا تليف الكبد ويؤديان إلى تعقيد علاج الالتهاب الكبدي سي.

رسم توضيحي يبين عملية زرع الكبد من متبرع حي


نمط الحياة والعلاجات المنزلية
إذا تلقيت تشخيص الإصابة بالالتهاب الكبدي سي، فمن المرجح أن يوصي الطبيب بتغيير بعض أنماط الحياة.
وسوف تساعد التدابير التالية على الحفاظ على حالتك الصحية لفترة أطول وحماية صحة الآخرين أيضًا:
– تجنب الأدوية التي قد تسبب تليف الكبد
راجع أدويتك مع الطبيب، بما في ذلك الأدوية المتاحة دون وصفة طبية التي تتناولها ، وكذلك المستحضرات العشبية والمكملات الغذائية. وقد يوصي الطبيب تجنب أدوية معينة. كذلك يجب التوقف عن أي مشروبات كحولية .

– ساعد على منع الآخرين من ملامسة دمك
قم بتغطية أي جروح لديك، ولا تشارك أحدا بشفرات الحلاقة أو فرش الأسنان. لا تتبرع بالدم أو أحد أعضاء الجسم أو السائل المنوي، وأخبر العاملين في مجال الرعاية الصحية بأنك مصاب بالفيروس سي C.

الوقاية
احم نفسك من عدوى الالتهاب الكبدي سي عن طريق اتخاذ الاحتياطات التالية:
– توقف عن استعمال الأدوية غير المشروعة.. التمس المساعدة إذا كنت تستعمل أدوية غير مشروعة.

– كن حذرًا عند ثقب الجسد أو رسم الوشم.. إذا كنت تريد ثقب جسدك أو رسم وشم، فابحث عن محل يحظى بسمعة جيدة في هذا الخصوص.
اسأل عن مدى نظافة الأدوات. وتأكد أن العاملين يستخدمون إبرًا معقمة. وإذا لم يجب الموظفون على أسئلتك، فابحث عن مكان آخر.

– تجنب العلاقات الجنسية غير الآمنة.. لا تقم بالجماع دون التأكد من سلامة العملية الجنسية ولا تقم بالجماع إذا كانت الحالة الصحية للطرف الآخر غير مؤكدة. وقد يحدث انتقال العدوى عبر الاتصال الجنسي بين الأزواج، بيد أن المخاطر تكون قليلة.