قال البروفيسور كارستن موسيج إن مريض السكري ليس ممنوعاً بشكل عام من الذهاب إلى الساونا بشرط اتباع بعض التدابير المهمة. وأوضح أخصائي السكري الألماني أنه بشكل عام ينبغي استشارة الطبيب المعالج قبل الذهاب إلى الساونا، مشيراً إلى أنه من الأفضل أن يقع مستوى السكر بالدم بين 120 و150 ملليغرام/ديسيلتر.

وبالنسبة للمرضى، الذين يحقنون الأنسولين، فإنه يتعين عليهم مراعاة عدم حَقن الأنسولين قبل الذهاب إلى الساونا مباشرة، نظراً لأنه يتم امتصاص الأنسولين على نحو أسرع بفعل السخونة، ما يرفع خطر حدوث انخفاض شديد في مستوى السكر بالدم. وفي هذه الحالة ينبغي تناول عصير فاكهة أو غلوكوز.

وبشكل عام من الأفضل ألا يتواجد مريض السكري بمفرده داخل حمام الساونا، كي يجد من يقدّم له يد العون في حال احتياجه للمساعدة.