بعد تحقيق أوجه نجاح طوال أعوام في مكافحة مرض الملاريا، ازداد عدد حالات الإصابة بعدوى المرض مجدداً. وسجلت منظمة الصحة العالمية في عام 2017 زيادة عدد حالات الإصابة بالملاريا للمرة الثانية على التوالي.

وحذر رئيس المنظمة تيدروس أدهانوم اليوم الإثنين من مواجهة خطر تدمير كل أوجه النجاح التي تم تحقيقها الأعوام الماضية، إذا لم يكن هناك التزام قوي في مكافحة المرض، مشدداً على ضرورة زيادة الأموال المخصصة لمكافحة الملاريا.

وأضاف قائلاً: “حقيقة أن طفلاً يموت كل دقيقتين إثر الإصابة بهذا المرض الذي لا يمكن تجنبه، ويمكن الشفاء منه، تعد أمراً غير مقبول”.
وبحسب التقرير الجديد لمنظمة الصحة العالمية عن مرض الملاريا، ارتفع عدد الإصابات بالمرض التي تم تسجيلها في عام 2017 بإجمالي مليوني حالة مقارنة بعام 2016، وبلغ عدد الحالات بذلك 219 مليون حالة إصابة بالمرض.

يشار إلى أن نحو 90 بالمئة من جميع حالات الإصابة بمرض الملاريا، تحدث في أفريقيا. ويموت مئات الآلاف من الأشخاص سنوياً إثر الإصابة بالمرض.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية سجلت تقدماً جيداً في مكافحة الملاريا في الفترة بين عامي 2010 و.2015 ولكن منذ عام 2016 عاودت أعداد الإصابة بالمرض الارتفاع مجدداً، لاسيما في أكثر الدول الأفريقية معاناة من المرض، وهي نيجيريا والكونغو.

وقال رئيس المنظمة إن ذلك يعد جرس إنذار، مؤكداً أنه سيتم دعم هذه الدول على نحو هادف بشكل أكبر مستقبلاً.