يهمل كثير من الأشخاص في صحتهم دون قصد، ولأن الرئة من أهم أجزاء الجسم التي تقوم عليها الحياة، فلابد من الحفاظ عليها بواسطة مجموعة من الطرق.

في حالة إصابة الرئتين بضرر، فإن الجسم كله يصاب بخلل ومشاكل صحية عديدة، ولذلك يجب الحفاظ على صحة الرئتين وعدم إهمالهما.

إليك أهم النصائح التي يجب إتباعها للحفاظ على صحة الرئتين.

1- التنفس بعمق

حيث يساعد التنفس بعمق في تحسين قدرات ووظائف الرئتين وتقويتهما، ولذلك يجب المواظبة على فعل هذا يومياً.

ويكون التنفس بعمق عن طريق إستنشاق الهواء الصحي من الأنف بعمق، بحيث تبدأ البطن في الإرتفاع، ثم الزفير من الفم لتنخفض البطن مرة أخرى.

ويساعد هذا في دخول كمية أكبر من الأكسجين للجسم، ويؤدي للشعور بالإسترخاء أيضاً.

كما أن إستنشاق البخار الذي يحتوي على زيت الأوكالبتوس يساعد في الحفاظ على صحة الرئتين.

مواضيع ذات علاقة

2- الإبتعاد عن مصادر الهواء الملوث

والذي يزداد في الأماكن المزدحمة والتي تحتوي على سيارات عديدة، نتيجة العوادم التي تنبعث منها.

كما أن التواجد في أماكن قريبة من المصانع التي تصدر أدخنة شديدة يعرض الرئتين للخطر.

وفي حالة وجود رياح محملة بالغبار والأتربة، يفضل عدم مغادرة المنزل لحين إنتهاءها، وينطبق هذا على الكبار والصغار.

وينصح بإستخدام كمامة الأنف والفم في حالة الإضطرار للتواجد بمكان مزدحم أو يحتوي على دخان وغبار وعوادم.

3- تجنب إستخدام المواد الكيميائية بقدر المستطاع

حيث أنها تسبب مشكلات صحية عديدة للرئتين، مثل المنظفات التي تستخدمها المرأة في المنزل، المبيدات الحشرية، معطر الهواء، المبيضات، وغيرها من المواد.

فتقوم هذه المواد بتنظيف وتطهير المنزل، ولكنها غالباً ما تسبب العديد من الأمراض في الصدر والرئتين، بل ويمكن أن ينتج عنها الإصابة بالسرطان.

ولتقليل مخاطر مواد التنظيف ينصح بالاتي:

  • تهوية المنزل جيداً أثناء وبعد إستخدامها: حتى تساعد في خروج هذه الروائح من المكان المغلق.
  • إستخدام كميات قليلة من هذه المواد: وفقاً للمقادير المسموح بها والمطبقة على العبوة.
  • عدم مزج عدة أنواع معاً: لأن القيام بهذا يؤدي لإنتاج أنواع أبخرة خطيرة وإستنشاقها يسبب الإصابة بأمراض الرئة.
  • وضع الكمامة على الوجه أثناء إستخدام هذه المواد: لضمان قلة فرص إنتقال هذه الملوثات إلى الرئتين والجسم.

4- الحفاظ على نظافة اليدين وتطهيرهما

من خلال غسلهما جيداً بالماء والصابون الطبي أكثر من مرة يومياً، وخاصةً قبل تناول الطعام.

وذلك لأنه عن طريق اليدين، يمكن إنتقال وإنتشار العديد من أنواع البكتيريا والجراثيم إلى الجهاز التنفسي، مسبيين العديد من الأمراض مثل الأنفلونزا ونزلات البرد.

ولضمان غسل اليدين جيداً، يجب فركهما بالصابون الطبي لمدة 20 ثانية ثم شطف اليدين بالماء بعد ذلك.

وينصح أيضاً بتوفر معقم اليدين معك أينما ذهبت لإستخدامه في حالة تعرضهما لأي تلوث خارجي وصعوبة غسلهما في هذا الوقت.

5- تناول الأغذية الصحية الهامة

حيث أن لها دوراً كبيراً ورئيسياً في الحفاظ على صحة الرئتين، فتعمل مجموعة من الأطعمة على تطهيرهما، وأبرز هذه الأطعمة:

  • الأسماك: حيث تحتوي على حمض الأوميغا 3 الدهني المفيد جداً لصحة الرئتين، ويعد سمك السلمون من الأسماك المثالية لصحة الرئتين، وذلك لإحتواءه على مضادات الأكسدة التي تقلل فرص الإصابة بحساسية الصدر.
  • بعض الفواكه مثل: التفاح، المشمش، والأناناس، لإحتواءهم على فيتامينات ومركبات تحافظ على سلامة مجرى التنفس وتحمي الرئتين من العدوى الخارجية.
  • بعض الخضروات مثل: البروكلي، الجزر، الفاصوليا الخضراء، والخضروات الورقية، حيث تقلل هذه الخضروات من الإصابة بإضطرابات الرئة وتساعد في تقويتها وحمايتها من أمراض عديدة.
  • شرب الماء بكميات كبيرة: من أهم طرق الحفاظ على صحة الرئتين، لأنه كلما كانت الرئة جافة كلما زادت إحتمالية تعرضها للإلتهابات، كما أن الماء يخلص الجسم من السموم التي تعرضه لمشكلات صحية عديدة.

كما أن تناول الأعشاب وشرب السوائل الدافئة يساعد في تقليل مشكلات الجهاز التنفسي الشائعة، وكذلك تهدئة وتلطيف أنسجة الرئتين.

6- القيام ببعض التمارين الرياضية

هناك تمارين تساعد في تقوية الأنسجة المحيطة بالرئتين، وبالتالي قيامهما بوظائفهما جيداً، وهي:

المشي اليومي

ينصح بالمشي لمدة 20 دقيقة على الأقل يومياً، مع التنفس بعمق كما ذكرنا مسبقاً، فهذا يضمن تقوية الرئتين، وخاصةً لدى الأشخاص الأكثر عرضى لمشاكل الرئة والجهاز التنفسي.

ويجب ممارسة المشي الصحيح عن طريق رفع الرأس والكتفين بحيث يكون الجسم ممشوقاً، فهذا يمنع إنقباض القفص الصدري خلال المشي.

تمرين الضغط

ولا يشترط أن يكون بصورته الصعبة، فيمكن أن يكون مخففاً ليناسب مختلف الأشخاص والأعمار، حيث أن هذا التمرين يساعد في تحسين وظائف الرئتين من خلال زيادة حجمهما.

ويفضل القيام بالتنفس العميق أثناء رفع الجسم، مع خفض الجسم ببطء بالتزامن مع الزفير، ويكرر هذا التمرين عدة مرات يومياً وفقاً لإستطاعتك.

ومع كل مرة تقوم فيها بممارسة هذا التمرين، سوف تساعد في فتح منطقة القفص الصدري وزيادة حجم الرئتين وتقويتهما.

7- التواجد وسط الطبيعة

فهذا يسمح لك بإستنشاق هواء نقي والحصول على مزيد من الأكسجين وتطهير الرئتين من الهواء الملوث.

وإذا سنحت لك الفرصة بزراعة النباتات في مساحة مناسبة بالمنزل، فلتقم بهذا لتحسين جودة الهواء المحيط بك.

كما أن النباتات تساعد في إزالة الأبخرة الكيميائية الموجودة في المكان، وبالتالي تقليل مخاطرها.

8- الحصول على جلسات إسترخاء

فهي تساعد في تنظيم عملية التنفس بالجسم وتطهيره من السموم.

وينصح بتعريض الجسم لبخار الماء الذي يساعد على إفراز العرق عن طريق الساونا، فهو من الأمور الهامة التي تضمن الحفاظ على صحة الرئتين.