أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية عن تغيير مسمى مستشفى عبيد الله لكبار السن وأمراض الشيخوخة في رأس الخيمة ليصبح الاسم الجديد “مستشفى عبيد الله لكبار المواطنين”، وإعادة ابتكار مجمل الخدمات الصحية لهم و تكييف البروتوكولات والسياسات الصحية لتتناسب مع الحاجات الفريدة لفئة “كبار المواطنين”، انسجاماً مع إعلان نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، السياسة الوطنية لكبار السن، وتسميتهم بـ”كبار المواطنين”، ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الإثنين، أكد وزير الصحة ووقاية المجتمع الإماراتي عبد الرحمن بن محمد العويس، أن تغيير اسم مستشفى عبيد الله لكبار السن إلى الاسم الجديد “مستشفى عبيد الله لكبار المواطنين”، يأتي مواكباً لقرار الحكومة الرشيدة برئاسة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بعد اعتماد سياسة وطنية جديدة لكبار المواطنين، والذي يؤكد حرص قيادتنا الرشيدة على تقدير وتثمين عطاء أبناء الإمارات من شريحة كبار المواطنين من خلال إصدار تشريعات توفر لهم خدمات نوعية مبتكرة تناسب احتياجاتهم، وتعزز البيئة الداعمة وتحقق جودة الحياة المستقبلية، ومن خلال الخدمات العلاجية والتأهيلية والاجتماعية من كافة الجهات المجتمعية الوطنية، في إطار القيم والثقافية والدينية النبيلة المتأصلة في أبناء الإمارات.

وقال العويس: “تحرص قيادتنا الرشيدة على إطلاق المبادرات والمشاريع الوطنية على كافة المستويات في إطار استشراف المستقبل والريادة في الخدمات الحكومية، وتحقيق مراكز متقدمة في التنافسية العالمية، لتحجز الإمارات مكاناً لها ضمن خارطة الدول المتقدمة، وتنتقل إلى استشراف المستقبل وتعزيز الابتكار وتحقيق سعادة مستدامة للمجتمع”.

من ناحيته، أشار وكيل الوزارة الدكتور محمد سليم العلماء ، إلى قرار تغيير مسمى مستشفى عبيد الله ليكون لكبار المواطنين يأتي تماشياً مع توجيهات نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في ترسيخ القيمة العظيمة لكبار السن في بناء المجتمع، لرد الجميل لفئة قدمت الكثير للدولة، مما يسهم بتعزيز قيم التكافل والتآزر التي تحرص الدولة على تأصيلها في نفوس الأجيال، وما يعكس التزاماً بتعاليم ديننا الحنيف والثقافة المتأصلة في نفوس أبناء الإمارات، وإظهار الوقار والتقدير لكبار المواطنين الذي أسهموا في بناء دولة الإتحاد.

ولفت الدكتور العلماء إلى أن تغيير مسمى مستشفى عبيد الله إلى كبار المواطنين سيصاحبه تقييم للخدمات الصحية الحالية المقدمة لكبار المواطنين في مستشفى عبيد الله وجميع المرافق الصحية التابعة في الوزارة، ليتم إعادة ابتكارها لتصبح أكثر سهولة وفعالية وبأعلى جودة لتحقق المزيد من السعادة لفئة “كبار المواطنين”، كما سيتم تخصيص مناشط رياضية تناسب أعمارهم في جميع الفعاليات الصحية التوعوية التي تنفذها الوزارة والاستفادة من خبرات المتقاعدين منهم كخبراء تطوير في المجالات الصحية والإدارية، وذلك في إطار رد جزء من الجميل لفئة موقرة في المجتمع لعبت دوراً كبيراً في بناء الوطن.

وقال وكيل الوزارة: “سنعمل على تحديث مبادرة (عونك) التي أطلقتها الوزارة مطلع العام 2016 لتقديم خدمات صحية متميزة لرعاية كبار السن من خلال تطوير خدماتها الوقائية والعلاجية والتعزيزية لتسهيل وتأمين المرور السريع بالمستشفيات والعيادات والمراكز الصحية، و تبسيط الإجراءات الإدارية المتبعة لتقديم الخدمات الصحية لكبار المواطنين، من ناحية المواعيد والمختبرات وصرف الدواء، وخدمات النقل وتوفير فريق طبي مدرب و مستشفيات صديقة لكبار المواطنين”.