كشف مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتي سيف السويدي، أن الهيئة تستهدف تطوير عدد من الأنظمة المرتبطة بالذكاء الاصطناعي بالشراكة مع شركات ومؤسسات عالمية، بهدف تحسين الأداء وتقليل التكلفة وزيادة رضا مستخدمي الطيران المدني بالدولة. وأكد في تصريح خاص لـ24، أنه من أبرز التطبيقات الجديدة التي تسعى الهيئة إلى تطويرها خلال السنوات المقبلة نظام إدارة الملاحة الجوية، وآخر يتعلق بإدارة أعمال التدقيق والرقابة، لافتاً إلى أن الهيئة تسعى من خلال علمها إلى دعم توجه الدولة للحصول على المركز الأول عالمياً بحلول العام 2021 في مختلف المؤشرات.

ولفت إلى أن الهيئة تستهدف خلال المرحلة المقبلة تنفيذ المشاريع والمبادرات التي من شأنها المساهمة في تحقيق الدولة المركز الأول عالمياً بجودة البنية التحتية للمطارات ووسائل النقل الجوي، وعدد مقاعد الطيران المتاحة لكل مليون مسافر في الأسبوع بحلول العام 2021.

يذكر أن الهيئة انتهت مؤخراً من تشكيل مجلس مهمته وضع الخطط اللازمة لتحقيق المركز الأول عالمياً في مؤشري جودة البنية التحتية للمطارات، ووسائل النقل الجوي، وعدد مقاعد الطيران المتاحة لكل مليون مسافر في الأسبوع.