من ملعب الجوهرة بجدة.. البرازيل بطلاً لـ سوبر كلاسيكو

تُوّج المنتخب البرازيلي بلقب البطولة الرباعية الودية، إثر فوزه على نظيره الأرجنتيني، بهدف نظيف أحرزه ميراندا، سهرة اليوم الثلاثاء (16 أكتوبر 2018م)، والتي احتضنها ملعب الجوهرة بمدينة جدة.

وأحرز ميراندا الهدف الوحيد لمنتخب (السيليساو)، عند الدقيقة الـ93، وذلك بعد عرضية من نيمار، استطاع أن يسكنها شباك المنتخب الأرجنتيني برأسية، ليحسم البطولة الرباعية الودية التي تقام في المملكة العربية السعودية.

ودخل المنتخبان المباراة بنفس طريقة اللعب وهي 4-3-3 في محاولة لكل المدرب السيطرة على المباراة، ولكن البرازيل كانت الأخطر في الشوط الأول، بينما اختفت الأرجنتين، وفي الشوط الثاني بدأت الأرجنتين بشكل أفضل ومنعت البرازيل من أي خطورة، إلا في بعض الكرات القليلة عن طريق نيمار وكاسيميرو، في ظل غياب شبه تام من الأرجنتين على مرمى البارزيل.

وبدأ الشوط الأول بتبادل السيطرة بين المنتخبين، ولكن المنتخب البرازيلي كان الأفضل بدون خطورة كبيرة، حتى الدقيقة الرابعة عشرة، بعد ضربة حرة غير مباشرة نفذها نيمار، ولكن إيكاردي أبعدها عن مرمى الأرجنتين. وكاد أليسون أن يهدي الأرجنتين الهدف الأول، بعدما حاول مراوغة انخيل كوريا، ولكن الهجمة الأخطر للبرازيل عن طريق ميراندا في الدقيقة 27 وتسديدة من داخل منطقة الجزاء أخرجها أوتاميندي من على خط المرمى، بينما جاء رد الأرجنتين عن طريق ضربة حرة مباشرة سددها ديبالا فوق المرمى في الدقيقة 28 من المباراة.

وكانت هناك بعض المحاولات للبرازيل عن طريق نيمار، آخرها تسديدة في نهاية الشوط الأول من ضربة حرة مباشرة سددها في الحائظ البشري. في الشوط الثاني تعرض الظهير الأيمن للبرازيل دانيلو لإصابة في الدقيقة 51 لم يتمكن خلالها من استكمال المباراة، ليخرج مصابَا وينزل بدلًا منه لاعب ليفربول فابينيو.

التهديد الأول في الشوط الثاني كان عن طريق الأرجنتين وتسديدة قوية من باريديس في الدقيقة 60، وجاء رد البرازيل بعد عشر دقائق عن طريق تسديدة لآرثر بعد عرضية من نيمار، وعادت البرازيل للتهديد في الدقيقة 80، بعد تسديدة قوية من كاسيميرو اصطدمت بالحائط البشري وخرجت لضربة ركنية لصالح البرازيل.