تجربة المرضى في طلب الرعاية الصحية تكاد لا تصل ذروتها بسبب نقص في بعض العناصر الهامة، إليك أهم الطرق التي تساعد في تعزيز هذه التجربة.

إن حصول المرضى على تجربة جيدة أثناء طلب الرعاية الصحية، يعزز من نجاعة علاجهم وتجربتهم ككل، ولضمان الحصول على ذلك من المهم توفير بعض العناصر الهامة.

إن تجربة الرعاية الصحية تعمل على هز وزعزعة أو رفع أو تغيير حياة المريض كليًا، ومن هنا تنبع أهمية الإهتمام بها. في هذا المقال نقدم لك بعضًا من أهم هذه الطرق لذلك.

1- التركيز على الهدف

من الضروري أن يقوم الفريق الطبي بأكمله بالتركيز على سبب وجود المرضى هنا، وهذا الأمر يحتاج إلى الكثير من التدريب.

ففي حال فهم كل عامل صحي لدوره وهدف وجود المرضى هنا، سيساعد ذلك في تعزيز التجربة الخاصة بالمريض.

بكلمات أخرى، الإهتمام بالفرد والاستماع له ولحاجاته يأتي في سلم الأولويات لدى كل المشافي والعيادات.

2- انظر إلى الأمور من عين المريض

هذا يعني أنه يجب مراعاة الأمور والتفاصيل الصغيرة والاهتمام بها من أجل زيادة الرضا لدى المرضى.

مواضيع ذات علاقة

على سبيل المثال، من المهم أن تفكر المنشأة الطبية الموجودة بأماكن إيقاف سيارات المرضى، هل هناك مكان مخصص يسهل عليهم الوصول أم أن ذلك يسبب في زيادة العبء عليهم؟

بالطبع هذه القاعدة تشمل أيضًا العاملين وطريقة استقبالهم للمريض وتعاملهم معه، فمنذ لحظة دخول المريض إلى المشفى أو العيادة، يبدأ ببناء أفكاره حولها، فيجب استقباله بابتسامة وتفهم دائمًا.

3- الاستفسار حول شكاوي المرضى

جميع العاملين في القطاع الصحي من المهم أن يتقنون طرق التعامل مع المريض وشكاويه.

من الضروري أن يحاول الشخص العامل تقديم الخدمة بأفضل وجه دون إبداء أي علامات تشير بعدم معرفته بما يطلبه المريض، من المهم أن يستفسر منه حتى يفهم ماذا يريد.

في حال عدم قدرة هذا الشخص على التعامل مع المريض من المهم أن يصله مع اخر بغمكانه تلبية إحتياجاته.

توفير ما يحتاجه المريض وفهم احتياجاته توفر الكثير من العناء وتزيد من رضا المريض.

4- الإعتذار وقت الحاجة

بالرغم من أن الاعتذار قد يكون من أصعب الامور التي يقوم بها الإنسان، إلا أنه من الضروري أن يقوم بها العاملين في القطاع الصحي عند الحاجة لذلك.

ففي حال تذكر المريض من أي شيء، يجب على العامل أمامه الإعتذار بدلًا من التبرير، فهذا الأمر يمد المريض بالراحة والشعور بالاهتمام.

5- تقديم الرعاية الطبية الأفضل

أن الأمر الأساسي بالنسبة للمريض هو الحصول على الرعاية الطبية المناسبة في كل وقت، وتوفير ذلك يساعد في تلبية احتياجات جميع المرضى.

يجب أن يشعر المريض بأن المنشأة الصحية قادرة على ملائمة احتياجاته سواء الطبية أو النفسية دون تذمر.