جامعة الملك عبدالعزيز

أكملت جامعة الملك عبدالعزيز ممثلة في قطاعاتها وفروعها كافة استعداداتها من تجهيزات البنى التحتية والمباني والخدمات المساندة في الحرم الجامعي تمهيداً لاستقبال الطلاب والطالبات والمنسوبين والمنسوبات مع بداية العام الدراسي الجديد غدا .

وأوضح معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي, أن الجامعة بذلت جهوداً كبيرة من خلال جميع القطاعات لضمان استكمال جاهزية جميع المرافق والمباني والقاعات الدراسية لاستقبال الطلاب والطالبات واستيعابهم من أول يوم دراسي، وتم وضع الخطط والبرامج الخاصة بخدمة الطلاب والطالبات وتهيئة المناخ الدراسي المشجع على التعليم والتعلم, مؤكدا أن الجامعة سخرت جميع مرافقها لخدمة الطلاب والطالبات، حيث تضم الجامعة أكثر من 1020 قاعة دراسية بطاقة استيعابية تصل إلى أكثر من 55000 مقعد.

وأشار معاليه إلى أن الجامعة وبالشراكة مع إدارة مرور جدة, قامت بوضع الخطط اللازمة لتنظيم وتسهيل حركة المرور والسير والدخول إلى الحرم الجامعي من خلال 11 بوابة رئيسية وخمس بوابات داخلية لشطر الطالبات، مبينا أن الجامعة خصصت عددا كبيرا من مواقف للسيارات تصل الى أكثر من 24 ألف موقف، إضافة إلى مواقف مجهزة للطالبات والمنسوبات, كما عملت الجامعة على توفير سيارات قولف تعمل على نقل الطلبة بين المواقف والمباني المختلفة وعملت على تزويد الطلاب والطالبات بمواقع القاعات والمباني الدراسية والطرق المؤدية إليها وذلك من خلال وسائل التواصل المختلفة التي تتضمن خرائط تفصيلية لمباني الجامعة والطرق المؤدية إليها, وكذلك عملت الجامعة بشكل مبكر على إصدار الجداول الدراسية بشكل إلكتروني للطلاب والطالبات قبل بداية العام الدراسي.

وفيما يخص السكن الطلابي، أشار الدكتور اليوبي إلى أن الجامعة ممثلة في عمادة شؤون الطلاب قامت بجهود كبيرة، حيث تم افتتاح 17 مبنى جديدا مخصصة لسكن الطلاب بعد استكمال أعمال إعادة التأهيل والصيانة فيها تكفي لتسكين أكثر من 400 طالب وسيتم اضافة هذه المباني على المباني السابقة وعددها 12 التي يسكنها أكثر من 1200 طالب، علما أن سكن الطلاب يحتوي جميع الخدمات التي يحتاج اليها الطلاب من مطاعم وقرطاسيات ومرافق خدمية وترفيهية مجهزة لتلبية احتياجات الطلاب وتوفير البيئة المعينة لهم على الاستذكار والتحصيل العلمي، وقد تم ربط السكن الطلابي بالحرم الجامعي في السليمانية بأسطول من الحافلات يعمل بشكل ترددي على نقل الطلاب بين السكن والجامعة.

وحول سكن الطالبات, أبان معاليه أن عمادة شؤون الطلاب وبالتنسيق مع وكالة الجامعة للمشاريع, قامت بتجهيز 10 مباني لاستيعاب أكثر من 420 طالبة في مرحلة البكالوريوس، فيما قامت بتجهيز مبنيين لمرحلة الدراسات العليا وذلك لاستيعاب أكثر من 150 طالبة، حيث تم تجهيز هذه المباني لتلبي احتياجات الطالبات وفق أعلى المعايير وتم توفير مطاعم تقدم وجبات صحية بأسعار مخفضة وكذلك قرطاسيات وتجهيزات مكتبية ومرافق خدمية وترفيهية مجهزة، خدمة للطالبات الساكنات وراحتهن.

وتمنى معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز, عاما حافلا بالنجاح والتوفيق للجميع، مشيراً إلى أن الجامعة لن تتوانى في تقديم كل التسهيلات للطلبة والمنسوبين في ظل الدعم والتوجيه الذي تلقاه جميع قطاعات الدولة من القيادة الحكيمة حفظها الله ورعاها، حاثا أبنائه الطلاب والطالبات على الجد والمثابرة والانتظام في المحاضرات من بداية العام الدراسي, والحرص على التحصيل العلمي الجيد ليكونوا لبنات صالحة في بناء هذا الوطن ونهضته وتطوره وتحقيق رؤية المملكة 2030.

المصدر: صحيفة عناوين