اقوال عن الصقور ,اشعار للصقور


صوره صقر بالسماء

يقول الشاعر حماد القريني في رثاء أحد صقوره :

الا والــلــه الى غـــــــــد عـــــمـــــاش

جـــاه الــظـــما وأحـــرم الــعــــودي

كـــان فــرقــى الضــحـــى تــنــهـــاش

با هــوش واحـــيب مجــهـــــــــودي

وكم تغزل العرب قديماً وحديثاً في الصقر وتباروا في ذلك ،

ولذلك وجد الصقر حيزاً كبيراً في الشعر

الجاهلي والنبطي والحديث .

يقول الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم :

قــلــبي خــــفـق بين الـمــعـــــــالـيــق

خفق الذي مــقــبــوض بــســبــوق

والسبق أو السبوق هي الخيوط التي يتم تثبيت طرفها في رجلي

الصقر وتكون نهاياتها مصنوعة من الجلد الخالص ، وحتى لا تؤذي رجلي

الصقر في أثناء الحركة تثبت قطعتا الجلد في رجلي الصقر ومنهما يظهر

الخيطان اللذان يلتقيان بدورهما في عقدة واحدة ذات خيط متين يظهر

به الصقر عند فكه : أما عندما (( يسبق )) الصقر بعد أن يصيد فريسته

يربط ذلك الخيط بالمرسل لمنعه من الحركة .

والسبوق خيط كانت تصنع من القطن (( المبروم )) حيث تستخدم

لتوثيق أرجل الصقر الذي قد يلفت
انتباهه شيء ما على الأرض أو في الجو فيَهم مندفعاً نحوه ، وهذه

الخيوط تحكم حركة الصقر فلا

يستطيع أن ينطلق إلا بأمر صقّاره .

ويعتبر الصقر (( ركن أساسي )) في حياة الصيد التي أحبها العرب

وتوارثوها جيلاً بعد جيل .. وهو

ضمن أهم منظومة في البادية ، البر، حيث الفضاء الرحب والمرتفعات

والجبال والأفق الممتد إلى

الأفق ، وما على الصقر إلا أن يدربه صقّاره منذ الصغر على القنص

والشراسة ومطاردة فريسته دون هوادة حتى ينال منها ، وهذه الروح

والهمة العالية يتبادلها الاثنان : الصقر والصقّار .

يقول الشاعر مفرج الغانم :

يا طــيري يا طيــر لــسعــد ياللي تــلــف الــجــنــاح

لا واهــنـيـك ليــا ضـاقــت عــلـيـك الأرض خلــيتـهـا

والصقور التي تضيق بها الأرض ،

وتحن إلى المرتفعات والعلا ، هي التي حبّبت العرب في حياتهم

، وجعلتهم يتقربون منها علهم يكتسبون بعض ما فيها من

صفات .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شاعر يحاور الصقور !!

يعد الشاعر الكبير بدر بن عواد الحويفي الحربي

واحد من الشعراء الذين يجري في دمائهم حب الصقور

والمقناص ، وحدث ذات مرة أن أشترى طيراً حراً كامل

المواصفات ، ولكن رحلة المقناص أثبتت فشل هذا الصقر

وعدم توفيقه ، فقال متشرهاً على هذا الصقر :

يا طير يوم أشريك في حر مالي

***********أبا الشبب منك بطوارف غنيجان

جرمك كبير وجوهر القلب خالي

**********جرمك كبير وغشني بك عجــيان

فرد عليه الطير شعراً !!! :

يا بدر لي جا بالمجالس مجالي

***********إستر علي الله يجازيك باحسان

واوصلني الشبعان واطلق مجالي

************بأرض بها حروة جراذي وفيران

مالي بشوف ام الأذان الطوالي

************اللي صغار عيونها تقل حوذان

والا الحباري ما بهن لي مدالي

*************يطير قلبي من عيون الكروان

فرد عليه الحويفي موافقاً على طلبه :

اصبر علي لى ما تهب الشمالي

*************تقلعك عني يم صنعا ونجران

ما للردي عندي مقام وجلالي

***** خسران من يرجي العشا منك خسران

فيما مضى عندي عزيز وغالي

***********واليوم قدرك عندنا مثل حجلان

وفيما مضى وانته مشارك عيالي

*********أقطع لك الهبرة وهم بس عظمان

وفي موقف آخر، ومع طير آخر يقول بدر الحويفي :

الخرب يا غنام ما هو كروان

***********تبرك عليه ولا يهمك صغيره

الخرب عابي لك قنابل بخزان

*********يبي على خشمك يفك الذخيرة

غرّك فعولك يوم تقنص لفيحان

***********أثرك جيّد لى قضبت الكسيرة

فرد عليه الطير قائلاً :

انته وراك تلومني يابو سلمان

*********والله لأعوضك كان حصّلت غيره

وأنا الحقيقة يوم هدّيت غلطان

**********جيته مع البومة واثرها خطيرة

ما مقصدي خايف من الخرب جزعان

************ لكن ما جيته بعرف وبصيره

خرب مغفل له أسبوعين بشمان

*********مليان من قطف الخزامى مصيره

هو طار متعافي وأنا طرت عميان

*********سدد عيوني سدد الله نظيره !!!