ورد في آخر خبر من الاخبار حول العالم عن محاكمة 8 مراهقين لاغتصاب فتاة صغيرة بشكل جماعي في ألمانيا حسب ما وراد من مصادر الاخبار العربية والعالمية.

بدأت أمس الجمعة محاكمة ثمانية شبان مراهقين لاغتصاب فتاة في الثالثة عشرة من عمرها قرب بلدة فيلبرت بجنوب غربى ألمانيا خلف أبواب مغلقة وتحت حراسة مشددة. ومن المقرر أن تنتهي المحاكمة في 8 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. واتهم ثمانية مراهقين تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عاماً بنصب كمين للفتاة، بينما كانت في طريقها إلى منزلها من حمام سباحة في أبريل (نيسان)، وسحبوها إلى الغابات واغتصبوها بشكل جماعي قبل أن تتدخل سيدة مارة.

وجميع الأولاد الثمانية من أصل بلغاري، لكن ستة فقط منهم تجرى محاكمتهم بالمحكمة الإقليمية في فوبرتال. في حين هرب الاثنان الآخران إلى بلغاريا مع عائلاتهم بعد وقوع الجريمة، وجرى اعتقالهم هناك في وقت لاحق وأعيدوا إلى ألمانيا. وسيمثلان أمام المحاكمة المحاكمة بشكل منفصل.

ويقول المدعون إن الأدلة ضد الأولاد قوية للغاية. وهي تشمل فيديو مصور على أحد هواتفهم المحمولة، وعينات من الحمض النووي مأخوذة من الضحية وشهادة من المرأة التي تدخلت أثناء وقوع الجريمة. وكلها أدلة تقود إلى أحكام قضائية طويلة.

المصدر: 24.ae