يعاني عدد كبير من الأشخاص من آلام في الرقبة والتي ترجع عادة ما يسمى بـ«ديسك الرقبة» أو الانزلاق الغضروفي العنقي، الذي تصل مضاعفاته إلى صعوبة تحريك أحد الأطراف، وهو ما يرجع لعدة أسباب منها.

يقول الدكتور أشرف النحال، أستاذ جراحة العظام بكلية الطب جامعة القاهرة، إن مثل هذه الآلام تنتج بسبب ضعف عضلات الرقبة، والأوضاع الخاطئة للرقبة، إجهادها بدرجة كبيرة نتيجة لممارسة رياضة معينة كرفع الأثقال مثلًا، مشيرًا إلى أنه غالبًا ما يحدث في منتصف العشرينيات فما فوق.

ومن جهته يضيف الدكتور مراد عاصم، استشاري العلاج الطبيعي، عددًا من الأسباب الأخرى، منها:

– انحناء الرقبة لفترة طويلة أمام شاشة الكمبيوتر أو الموبايل.

– حدوث ضغط على فقرات الرقبة بسبب المطبات الطبيعية أو الصناعية أثناء قيادة السيارة.

– حمل أشياء ثقيلة على الرأس.

– سوء التغذية الذي يسبب ضعف في العضلات، يساهم بشكل غير مباشر في حدوث انزلاق غضروفي عنقي.

– التعرض لإصابة مباشرة في الرقبة في حادث.

وسائل علاجية

بعد تشخيص الانزلاق الغضروفي العنقي بالفحص الإكلينكي والأشعة العادية، وأشعة الرنين المغناطيسي يبدأ الطبيب في العلاج الذي يختلف من حالة لأخرى، يؤكد «النحال» أن التدخل المبكر يساعد في تجنب المضاعفات، ففي المرحلة الأولى يحتاج المريض إلى العلاج التحفظي، كالأدوية الباسطة للعضلات، بالإضافة إلى العلاج الطبيعي، أما في الحالات المتقدمة يجب التدخل الجراحي.

المصدر: صحيفة عناوين