قالت وزارة الصحة في الكونغو الديمقراطية، اليوم الأربعاء، إنه تأكدت إصابة أربعة أشخاص بفيروس الإيبولا في شرق البلاد، بعد أيام من إعلان البلاد انتهاء انتشار آخر قتل 33 شخصاً في الشمال الغربي. وقالت الوزارة في بيانها إن 20 شخصاً لاقوا حتفهم بسبب نوبات حمى نزفية في منطقة مكتظة بالسكان قرب بلدة بيني قرب الحدود الأوغندية.
ولم تحدد متى وقعت هذه الوفيات.

وذكرت أنه لا توجد أدلة تربط هذا التفشي بالذي سبقه والذي بدأ في أبريل (نيسان) على بعد أكثر من 2500 كيلومتراً.

وقالت الوزارة إن فريقاً تابعاً لها مؤلفاً من 12 خبيراً سيصل إلى المنطقة غداً الخميس ليؤسسَ مختبراً متنقلاً.

وهذا عاشر تفش للمرض في الجمهورية الواقعة بوسط أفريقيا منذ عام 1976 عندما اكتشف الفيروس قرب نهر في الشمال.

المصدر: 24.ae