قال البروفيسور الألماني إنجو فروبوزه إنه يمكن دمج الأنشطة الحركية في الحياة اليومية بكل بساطة، على سبيل المثال من خلال صعود الدرج بدلاً من استخدام المصعد. وأوضح أستاذ علوم الرياضة أن صعود كل درجة من الدرج يساعد على تدريب الجهاز القلبي الوعائي، في حين أن صعود كل ثاني درجة من الدرج يساعد على تدريب العضلات في الفخذ والساق والمقعدة.

ومن الأفكار الأخرى لدمج الأنشطة الحركية في الحياة اليومية صف السيارة بعيداً بعض الشيء عن مكان العمل أو النزول في المحطة السابقة لمحطة الوصول وقطع المسافة المتبقية سيراً على الأقدام.

وبشكل عام ينصح فروبوزه بممارسة الرياضة والأنشطة الحركية بمعدل 150 دقيقة بشكل معتدل أو 75 دقيقة بشكل مكثف في الأسبوع، وذلك استناداً إلى توصيات منظمة الصحة العالمية.