أصبح المريخ على اقرب مسافة له من الأرض منذ 15 عاماً ليظهر بمظهر رائع ومشرق لسكان الأرض. ووجه علماء الفلك في العالم باسره تلسكوباتهم باتجاه السماء في أمس الثلاثاء عندما كان المريخ على مسافة 57.6 مليون كيلومتر عن الأرض. وقالت ناسا: “الكوكب الأحمر والأرض هما على أقرب مسافة من بعضهما البعض منذ 2003، ولن يحصل ذلك مجدداً قبل 2035”.

وشكل مرصد غريفيث في لوس أنجليس نقطة مراقبة مميزة للمريخ حيث أمكن رؤيته بالعين المجردة على شكل دائرة برتقالية مضيئة في المساء، على ما أظهر بث مباشر اقيم احتفاء بهذا الحدث الفلكي.

وأوضحت ناسا أن الأرض كانت على أقرب مسافة لها من مدار المريخ الاهليجي الثلاثاء عند الساعة 11,00 بتوقيت غرينتش. ويهتم علماء الفلك بحركة الكوكب الأحمر لتحديد أفضل الفترات لإرسال المركبات الفضائية هناك.

وعند اصطفاف الشمس والارض والمريخ على خط مستقيم مع الأرض في النصف تحصل ظاهرة فلكية تعرف باسم “المقابلة” توفر الصورة الاوضح عن المريخ.

واوضحت الناسا “خلال فترة “المقابلة” يكون الكوكب على أقرب مسافة من الأرض في سنة معينة”.

وتحصل هذه الظاهرة بين الارض والمريخ كل سنتين تقريباً، لذا فان غالبية مهمات ناسا إلى الكوكب الاحمر تحصل بفارق سنتين على الاقل للاستفادة من المسافة الاقرب.

المصدر: 24.ae