بعض التفاصيل البسيطة في حياتك من شأنها أن تنعكش على نشاطك الجنسي بشكل ملحوظ، إليك أهم الخطوات من أجل المحافظة على انتصاب صحي وتقويته

من الواضح أن قوة الإنتصاب لدى الرجل تتضاءل مع التقدم بالعمر، حيث يعود الأمر للعديد من العوامل والظروف الطبية والحياتية، لكن هل كنت تعلم هذه الخطوات الروتينية من أجل تقوية الانتصاب لديك لأطول وقت ممكن؟

1.احصل على قسط جيد من النوم خلال الليل

ينتصب قضيب الرجل خلال الليل على الأقل مرة واحدة كل ثلاث إلى خمس ساعات منذ خلوده  إلى النوم.

هذا الانتصاب الليلي لم يحدث عبثا حيث أنه يعمل على إعادة شحن قضيبك بالتغذية والأكسجين المطلوبين لصحة الخلايا.

ينتج الانتصاب الليلي نتيجة لتدفق الدم المؤكسج إليه بشكل جيد، بالتالي يساعد في الحفاظ على مرونة القضيب وقوة انتصابه للمدى البعيد. من هنا عليك ألا تتهاون مع أهمية أخذ قسط من الراحة خلال الليل وعدم السهر كثيرا.

2.مارس الرياضة

الدورة الدموية في جسدك هي عنصر هام في تأثيره على قوة الإنتصاب لديك، حيث كلما كان تدفق الدم في جسمك أفضل وأكثر سلاسة، سيتدفق بقوة أكبر في القضيب ما يجعله أكثر انتصابا.

ممارسة الرياضة وخصوصا الرياضات الهوائية، هي الأفضل والأكثر تعزيزًا لسرعة الدورة الدموية في الجسم، كما انها تحفزه على إنتاج أكسيد النيتريك الفعال في الحفاظ على الانتصاب، لذا ننصحك بالمواظبة عليها بشكل دائم.

مواضيع ذات علاقة

ومع ذلك فإننا ننصحك بالتقليل من رياضة ركوب الدراجات التي قد تعمل على عكس باقي الرياضات الهوائية فتؤثر سلبا على قوة انتصابك.

3.تثاءب ولا تكبت تثاؤبك

لا تستغرب كثيرا، نعم، التثاؤب والانتصاب هما في الحقيقة الأمر ذاته بالنسبة لإشارات الدماغ.

حيث تتحكم في العمليتين مادة كيميائية تدعى أكسيد النيتريك التي يطلقها الدماغ.

عندما يتم إطلاقها إلى الخلايا العصبية فهي تتحكم في فتحة الفم والتنفس، أما إن تم إطلاقها إلى الحبل النخاعي فالأوعية الدموية عندها تغذي القضيب.

في الحقيقة أحيانا يحدث أن يطلق الدماغ المادة على الجهتين الأمر الذي يفسر شعورك برعشة صغيرة في قضيبك عند التثاؤب أحيانا.

لذا عندما تشعر بحاجتك إلى التثاؤب لا تمنع نفسك من ذلك حيث قد يعمل كتمهيد للمسالك الكيميائية العصبية لتؤدي لانتصاب قوي وجيد.

4. عدم تعدد الشركاء

يبدو أن شعورك قد يؤثر جديا على جودة انتصابك، حيث أنك في حال كنت تشعر بالذنب أو الخيانة تجاه شريكتك ستحظى بتجربة جنسية منقوصة وسيكون انتصابك أضعف.

حاول أن تكون بمشاعرك مع شريكتك لتنفصل عن هموم الحياة وتعيش لحظات من الحب الصادقة، كي يكون الجماع تجربة عاطفية أولا وقبل كل شيء.

5. أقلع عن التدخين

لا بد أنك سبق وقرأت على عبوة السجائر تحذيرا يفيد بخطورة وتأثير التدخين على العجز الجنسي، فعلا فالأمر لم يأت من فراغ.

في الحقيقة يبدو أن التدخين يؤثر جديا على القضيب حيث أن المواد الكيميائية ومخلفات التبغ تسرع انسداد الأوعية الدموية وبالتالي التأثير على مدى تدفق الدم في الجسم. بالإضافة إلى ذلك فأن التدخين يؤثر على نسيج القضيب نفسه، ما يجعله أقل مرونة وبالتالي يضعف من انتصابه.

الحل: أقلع عن التدخين، ولا تتردد من طلب المعونة من طبيبك واللجوء لمجموعات الدعم.

6.القهوة قد تحسن من الانتصاب

على الرغم من كافة المخاطر التي نسمعها عن القهوة، إلا أنها تفاجئنا دائمة بفوائدها أيضا، فقد وجدت الدراسات أن استهلاك القهوة بشكل معقول يوميا يجعلك أقل عرضة للمعاناة من ضعف الانتصاب.

7.مارس حياة أكثر نشاطا

استبدل السيارة والمواصلات العامة ببعض المشي، والمصعد الكهربائي بصعود الدرج العادي، فالحياة النشطة تحسن وتساعد في تقوية الانتصاب لديك. حيث وجد الباحثون أن الرجال الذين يقطعون مسافة ميلين يوميا فقط يقللون من مشاكل الانتصاب لديهم إلى النصف.

تقوم بطانة الأوعية الدموية في القضيب بإطلاق مواد كيميائية حيوية للجسم كجزء من عملها الوظيفي، وبالطبع كلما تدفق الدم إليها بشكل أفضل، كلما قامت بعملها بشكل أفضل وأصبحت مرنة أكثر، هذا الأمر يفسر أكثر أهمية المحافظة على أسلوب حياة نشط.

8.السكري وقوة الانتصاب

مرض السكري من أهم الأسباب المؤثرة على قوة انتصاب الرجل ومدى فعاليته الجنسية، حيث أن أكثر من 50% من المصابين به يعانون ضعف الانتصاب.

يعمل مرض السكري في اتجاهين مثبطين لنشاط قضيبك، الأول من خلال تراكم السكر في الدم وبالتالي إبطاء الدورة الدموية والتقليل من تدفق الدم بالقضيب، والثاني عندما يؤدي إلى تباطؤ وصول المنبهات للأعصاب بكل الجسم، الأمر الذي يجعل من تجاوبه مع المحفزات الجنسية محدودا.

حافظ على أسلوب حياة صحي يقيك من الإصابة بمرض السكري، وإن كنت مصابا بالسكري حاربه! كن يقظا إلى مستويات الجلوكوز في دمك وعالجه بمساعدة طبيبك.  

تذكر أن الدراسات تشير إلى كون المصابين بالسكري الذين لا يحرصون على مراقبة مستوى السكر لديهم يعانون من مشاكل بالانتصاب أكثر ب70% من المرضى الحريصين على صحتهم.