كشف عضو مجلس الشورى الدكتور عبد الله الفوزان أنه كاد أن يغرق مرتين في شاطئ نصف القمر، مؤكدا أنه لا يجيد السباحة و”يغرق في شبر ماء”.

وكان الدكتور الفوزان يتحدث في تغريدة على حسابه بموقع تويتر ن فوائد السباحة والغوص في القدرة لى إنقاذ الغير، مشيدا بالغواصين الذين أنقذوا مؤخرا أطفال الكهف في تايلاند.

وكتب الفوزان “من فوائد تعلم الغوص أنك تمارس هوايتك وتنقذ غيرك وتكسب الأجر أقدم التهنئة لكل سباح استطاع تعلم مهارة السباحة أما أنا فأغرق في شبر ماء وعجزت أن أرفع سيقان رجولي وكدت أن أغرق في شاطيء نصف القمر مرتين شكرا لمن أنقذوا أطفال كهف تايلاند”.

ويخضع 9 أطفال من مجموع 12 (بالإضافة إلى مدربهم) أنقذوا من كهف في تايلند للحجر الصحي في المستشفى لمعرفة ما إذا كانوا يحملون أمراضاً معدية، فيما يتم علاج اثنين منهم بسبب حالات التهاب رئوي، (بينما المدرب وأحد الفتية في حالة جيدة).

وينتمي الأطفال، الذين تترواح أعمارهم بين 11 و16 عامًا، إلى فريق كرة قدم يسمى “وايلد بورز”.

وعلق الأطفال، في 23 يونيو الماضي، خلال رحلة استكشافية بصحبة مدربهم داخل الكهف في مدينة “شيانغ راي” شمالي البلد الآسيوي، قبل أن يعثر عليهم فريق إنقاذ بريطاني، في 2 يوليو الجاري، بعد أن حاصرتهم المياه لمدة 10 أيام داخل الكهف.

وتولى عملية الإنقاذ نحو 90 غواصًا محترفًا؛ بينهم 40 من تايلاند، و50 غواصًا أجنبيًا.

المصدر: صحيفة عناوين