بعد قراءتك لهذه المقالة وإدراكك لمدى التغيير الذي يحدثه التدخين في مظهرك الخارجي، ترى هل ستقوم بالتخلي عن سيجارتك والإقلاع عن التدخين؟

ربما كنا نحاول اقناعك في الغالب بالاقلاع عن التدخين لما يفعله من تأثير سلبي على صحتك، لكننا اليوم رصدنا لك كيف يؤثر التدخين على مظهرك الخارجي والجمالي، ربما كان رادعا أقوى ومحفزا أكبر للإقلاع عنه.

1. شحوب البشرة وضعفها

يؤدي التدخين إلى صعوبة إيصال المواد المغذية والأكسجين إلى البشرة، هذا الأمر يجعلها تصبح أكثر شحوبا فيميل لونها للبهتان بدرجات متفاوتة، أي أن الجلد لا يكون ذو لون واحد متجانس.

بحسب الأطباء، فنادرا ما يحدث ذلك في اوساط الشباب غير المدخنين، إلا أنه شائع بين المدخنين منهم.

2. التجاعيد

تحتوي سجائر التبغ على أكثر من 4000 مادة كيميائية، وعدد كبير من هذه المواد يؤدي إلى تدمير الكولاجين والايلاستين، وهما مادتان موجودتان في الجلد وتضفيان عليه قوة ومرونة تؤدي إلى شد البشرة.

بالتالي عند تدمير هاتين المادتين تتعمق التجاعيد في الوجه وتضفي مظهرا أكبر بسنوات للمدخن.

3. اعتام عدسة العين

يرتبط اعتام عدسة العين بارتفاع مستوى السكر في الدم والكولسترول، وهما أمرين يرتبطان أيضا في التدخين، حيث يرفع من احتمالية الإصابة بالسكري وأمراض القلب كارتفاع مستوى الكولسترول.

مواضيع ذات علاقة

من هنا فإن التدخين يرفع من احتمال اصابتك باعتام العدسة التي تنتج عن ارتفاع ضغط العين لعدم وصول الدم منها وإليها بشكل سليم.

ينجم عن اعتام ضغط العين ضعف في مجال الرؤية وحتى قد يصل الأمر إن تم اهماله إلى فقدان البصر وهو يقتضي اجراء جراحات للشفاء.

4. ترهل الجسم والجلد

لا تقتصر الترهلات على التجاعيد في الوجه، بل فهي تمتد لبشرة الجسم أيضا.

عندما يفقد الجلد ليونته ومرونته ستبدأ مناطق من الجسم بالارتخاء والترهل، خصوصا في منطقة الذراعين والصدر، حيث قد يكون التدخين من أهم أسباب هبوط الثديين .

5. خطوط الشفاه

تنتج خطوط الشفاه العميقة والواضحة عن أمرين، الأول هو فقدان الجلد لمرونته كما قلنا ما يؤدي إلى تجاعيد البشرة ككل، والثاني هو كون عملية التدخين تجعل المدخن يمرن عضلات محددة تقع بشكل خاص حول الفم ما يؤدي إلى بروز هذه العضلات مقابل ترهل الجلد حولها وبالتالي وضوح الخطوط وتعميقها.

6. بقع العمر

هذه العلامات البنية التي تبدأ بالظهور على البشرة مع التقدم بالعمر تدعى "بقع العمر"، إن ما يحفز ظهورها بالأساس هو التعرض للشمس على مر الوقت، إلا أن الأبحاث تشير أن التدخين أيضا يعتبر أحد العوامل المؤثرة  والمسرعة في نموها بمعدلات جيل أصغر.

7. أسنان صفراء ورائحة الفم

لا بد أنك تلاحظ الأسنان الصفراء التي تميز المدخنين بشكل خاص، حيث يلجأ العديد منهم إلى أطباء الأسنان لتبييضها، ما يضعف من مبناها في حال تكرار العمليات.

إلا أن الأمر لا يقتصر بتاتا على لون الأسنان، بل فإن المدخنين يعانون من ضعف احتمال الإصابة بالتلوث في الفم ما يؤدي إلى أمراض اللثة المتكررة ورائحة الفم الكريهة.

8. الأصابع والأظافر

هل يلفتك منظر الأصابع الممسكة بالسيجارة؟ هل تجد الأمر مثيرا؟

ربما يكون ذلك في البداية، إلا أنك لو أمعنت النظر في الأصابع ستجد بعض التصبغات ذات اللون الغامق عليها وحول الأظافر الذي ينجم أيضا عن محدودية ايصال الدم إلى الأطراف.

الخبر السار هو أنك بمجرد إقلاعك عن التدخين ستبدأ بملاحظة أن أصابعك تعود لتكتسب لونها السابق، لذا إن كنت مدخنا سارع إلى الإقلاع عن التدخين فلم يفت الوقت.

9. تساقط الشعر

هذا صحيح، فالرجال والنساء والجميع معرضون للإصابة في تساقط الشعر وحتى الصلع، إلا أن التدخين أيضا يلعب دورا في تسريع هذه العملية والمرحلة، حيث تشير بعض الدراسات إلى أن الأشخاص المدخنين هم أكثر عرضة للإصابة بالصلع خصوصا الصلع الذكوري.

10. الصدفية

الصدفية هي حالة مزمنة تظهر على شكل بقع قشرية سميكة من الجلد، خصوصا الظاهر للعين كالمرفقين، الركبتين، فروة الرأس واليدين.

يتنوع لونها ما بين الأبيض والأحمر والفضي، فيما تشير الدراسات الحديثة إلى كون المدخنين هم الأكثر عرضة للإصابة بالصدفية أيضا.