أنعش منتخب كولومبيا، حظوظه في التأهل لدور ثمن النهائي، بعد الفوز على بولندا بنتيجة (3-0) في المباراة التي جمعتهما اليوم الأحد (24 يونيو 2018م)، في إطار منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات، بنهائيات كأس العالم بروسيا.

وافتتح ياري مينا أهداف اللقاء في الدقيقة 40، ثم ضاعف رادميل فالكاو النتيجة في الدقيقة 70، ثم ختم خوان كوادرادو الثلاثية في الدقيقة 75.

وبتلك النتيجة يحصد المنتخب الكولومبي أول ثلاث نقاط في المجموعة ليحتل المركز الثالث، خلف اليابان والسنغال أصحاب الأربعة نقاط في المركزين الأول والثاني، فيما ظلت بولندا في المركز الأخير دون نقاط وتودع البطولة مبكرا.

وانطلقت المباراة بحذر من الجانبين فلم تبادر أي من بولندا أو كولومبيا بهجوم ضاغط في الدقائق الأولى، على الرغم من سيطرة الأخيرة على الكرة.

وبدأت ملامح الخطورة الكولومبية في الظهور مع مرور ربع ساعة، عن طريق الجبهة اليمنى بقيادة خوان كوادرادو، الذي بذل مجهودا كبيرا بانطلاقاته من هذا الجانب، لكن قوبلت بدفاع بولندي حد من تلك الخطورة.

ولم يسع المنتخب البولندي سوى التمركز في الثلث الخلفى أمام الزيادة العددية للكولومبيين، والاعتماد على سرعات زيلينسكي في القيام بالهجمة المرتدة، ولكنها دائما كانت تنتهى بالفشل.

ومع مرور نصف ساعة، بدأ خاميس رودريجيز في وضع بصمته، بعدما اقتصرت أدواره على لعب الكرات العرضية أو الثابتة في ظل تماسك دفاعي بولندي، حيث نشطت فعاليته في وسط الملعب بعدة تمريرات سواء إلى كوينتيرو أو كوادرادو أو فالكاو، أعلنت عن اقتراب كولومبيا من هز شباك الخصم.

واضطر خوسيه بيكرمان لإجراء أولى تغييراته في الدقيقة 32 بخروج لاعب الوسط أبيل أجيلار وإشراك آندريس أوريبي بدلا منه.

وعلى الجانب الآخر ظلت بولندا دون أي حلول هجومية أمام اندفاع المنافس، فقد غاب نجم الفريق روبيرت ليفاندوفسكي طوال الشوط تقريبا نظرا لعدم وجود فرص حقيقية.

وتمكن ياري مينا من افتتاح النتيجة في الدقيقة 40، بعدما استغل كرة عرضية أكثر من رائعة من خاميس رودريجيز، ليرتقى لها مدافع برشلونة أعلى من حارس المرمى ويسكنها الشباك، قبل دخول غرف خلع الملابس.

في الشوط الثاني حيث واصلت كولومبيا ضغطها دون فرص على المرمى، مع تراجع غريب وغير مبرر من لاعبي منتخب بولندا.

وأجرى المدرب آدم نوالكا التغيير الأول بعد مرور 12 دقيقة من عمر الشوط بخروج المهاجم داويد كوانكي ودخول كاميل جروسيسكي.

ومع بوادر لخطورة هجومية لبولندا، استغل خوان كوينتيرو خطأ دفاعيا ليقدم تمرير على طبق من ذهب لفالكاو الذي انفرد بالمرمى وسجل الهدف الثاني في الدقيقة 70.

ووجد المدرب البولندي بأنه لا مفر سوى الهجوم، حيث دفع بمهاجم آخر وهو لوكاس تيودورزيك بدلا من بريزينسكي، في حين أشرك بيكرمان الجناح ليرما بدلا من كوينتيرو.

ومع الدقيقة 75 انهار الدفاع البولندي وكلل كوادرادو مجهوده بهدف استغل فيه تمريره رائعة من خاميس لينفرد مجددا بالحارس ويضعها في الشباك.

وبدأ لاعبو بولندا في الاعتماد على الكرات العالية من الخلف للأمام أو الضربات الثابتة في الدقائق الأخيرة على أمل العودة إلى اللقاء، ولكن مساعيهم فشلت أمام قوة الكولومبيين، لينتهى اللقاء بثلاثية نظيفة.

المصدر: صحيفة عناوين