تبرع بيل غيتس بـ4.1 مليون دولار لمختبر ينتج بعوضا يدمر نفسه بشكل ذاتي، حيث يموت قبل مرحلة البلوغ.

ويقوم العلماء في شركة التكنولوجيا الحيوية البريطانية Oxitec بحقن إناث البعوض (باعتبارها الوحيدة التي تلدغ)، بجينات وراثية خاصة، ما يعني أن نسلها لا يمكنه البقاء على قيد الحياة خارج المختبر.

ويخطط العلماء لتحديد جينات جديدة لحقنها في بعوض الأنوفيليس الحامل للملاريا، والذي سينتج جيلا جديدا من البعوض بحلول عام 2020.

ويأتي تبرع غيتس بـ 4 ملايين دولار كجزء من محاولاته الطموحة للقضاء على الملاريا في العالم، وهذه الخطوة تلي عاما من إفراج منطقة فلوريدا عن 20 ألف نوع من البعوض المدمر للذات، من قبل شركة “MosquitoMate”، في محاولة يائسة للسيطرة على تفشي زيكا.

ويقتل البعوض حوالي 830 ألف شخص في السنة، أكثر من أي مخلوق آخر على الكوكب، بينها أكثر من 440 ألف حالة وفاة من الملاريا.

وتبرع بيل وميليندا غيتس، اللذان يسعيان إلى استئصال الملاريا منذ سنوات، بمبلغ 5 ملايين دولار لـ Oxitec في عام 2010، حيث كانا أول من قام بتطوير مفهوم البعوض المدمر للذات.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني