أدت كميات المخدرات الضخمة التي يتم التخلص منها عبر رميها في البحار إلى تعريض أنواع مهددة بالانقراض من السمك للانتشاء بالمواد المهلوسة. ونقل تقرير نشره موقع “ذي اندبندنت” الإلكتروني عن عثور علماء على آثار المخدرات في المياه التي تستهلك في بريطانيا ولا سيما الثروة السمكية.

ومن بين المخدرات، تم تأكيد وجود مركبات كيماوية لمادة الكوكايين، الأمفيتامين، الأكستاسي في أكثر من نهر وبحيرات من بينها نهر التايمز.

وتعكس الدراسة التي أجراها مركز بيولوجيون من جامعة نابلز فيديريكو الثاني خطراً بات مؤكداً على حيوانات الأنقليس المهددة بالانقراض التي وجد في مجراها الدموية على كمية صغيرة من الكوكايين، بعد أن بدت تلك الكائنات البحرية “مفرطة النشاط” مقارنة بالأنقليس التي لم يتم حفظها في مياه ملوثة بالكوكايين.

وكانت المنظمات الدولية المعنية بالكائنات البحرية صنفت الأنقليس على أنه مهدد بالانقراض بعد أن كشفت الدراسات عن انخفاض أعدادها قرابة 90% منذ 1980.

وتلفت العالمة البيولوجية آنا كابالدو، التي ترأست تحرير الدراسة، أن الارتفاع بمعدل المخدرات في المجرى الدموي قد تمنع الأنقليس من الوصول إلى مرحلة النضج الجنسي.

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: