84eb26d67b.jpgفي حادثة غريبة في البارغواي، أصيبت عائلة مكلومة بفراق ابنها الشاب بالصدمة عندما ظهر الميت بعد انتهاء مراسم جنازته. وجدّت الحادثة الغريبة في قرية سانتا تيريزا النائية في باراغواي، عندما عاد خوان رامون ألفونسو بينايو 20 عاماً، إلى المنزل بعد اختفائه أياماً، حتى ظنت عائلته وأصدقاؤه أنه مات.

واكتشفت الشرطة بقايا جثة محترقة مشوهة في مكان قريب من القرية، ما عزز الاعتقاد بأنها للشاب المختفي، خاصةً أن عصابات المخدرات تنشط في المنطقة وتتسبب بالكثير من المشاكل لسكانها.

وبعد اكتشاف الجثة، أقامت العائلة جنازة لدفن بقاياها الجثة، لكن الشاب فاجأ الجميع بعودته إلى المنزل، وفق ما نقلت صحيفة ميرور البريطانية. 

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: