عادت اتهامات المضايقات و”السلوكيات الأخلاقية”، لتطارد الممثل الأمريكي الشهير مورغان فريمان، مجدداً من قبل صحفيين وممثلين آخرين. فبعد مضي شهر تقريباً على شائعات تورط مورجان فريمان في علاقة جنسية غير شرعية مع حفيدته إيدينا هاينز، عادت وسائل الإعلام اليوم الخميس لتسلط الضوء مجدداً على هذه الاتهامات، وتؤكد حدوثها بالإضافة إلى تورطه مع آخرين.

وتحدث 16 شخصاً إلى شبكة “سي إن إن” الإخبارية، في تحقيق موسع، قال 8 منهم إنهم كانوا ضحايا لما أسموه بالمضايقا،ت وأطلق آخرون على ما فعله معهم وصف الـ “سلوك غير لائق” من قبل فريمان، وقال 8 آخرون إنهم شهدوا سلوك فريمان المزعوم، واعتبروه “نمطا من السلوك غير المناسب من قِبل فريمان”، والذي بدوره يظهر مثالاً آخر على المشاكل المنهجية الموجودة في مجال صناعة الترفيه والأفلام.
  
وأوضحت الشبكة أن الادعاءات ضد فريمان ليست حول الأشياء التي حدثت في القطاع الخاص، بل هي عن أشياء يزعم أنها حدثت في الأماكن العامة، أمام الشهود – حتى أمام الكاميرات.

وشرحت الـ 16 امرأة اللائي تعرضن للمضايقات ما حدث لهن بالتفصيل للشبكة، وأشرن إلى أنهن فضلن التكتم على الأمر وعدم الإعلان عنه خشية تعرضهن للملاحقة، بسبب شهرة الممثل الكبيرة وعدم رغبتهن في فقدان وظائفهن. 

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: