44cdb5f218.jpgيعرّض صياد الثعابين الفلبيني جو كويليان (31 عاماً)، نفسه للدغات الأفاعي بشكل أسبوعي، ويحقن جسده بكميات صغيرة من السم بهدف اكتساب مناعة إضافية. بدأ كويليان هوايته في اصطياد الأفاعي في عمر الرابعة عشرة بعدما تمكن من الإمساك بأول كوبرا. في ذلك الوقت لم يكن لديه الكثير من الخبرة في التعامل مع الثعابين، لذا فقد كان يتعرض للدغات الافاعي باستمرار، وعوضاً عن اللجوء للعلاج في المستشفى، كان يتغاضى عن ذلك ويواصل يومه بشكل طبيعي.

ويتمتع جو بمناعة فريدة من نوعها ضد لدغات الافاعي السامة، فبعد أن تعرض لأول لدغة، أدرك أنه يمتلك مقاومة غير عادية لسموم الكوبرا، وبدأ رحلته في زيادة هذه المقاومة على مدى أكثر من 17 عاماً.

ويزعم جو أنه حقق هدفه في أن يصبح محصناً ضد سم الأفاعي، على الرغم من أن العملية لم تكن بالأمر السهل، إذ أنه عانى من مئات اللدغات على مر السنين، أدخلته بعضها إلى المستشفى عدة مرات.

ويقول جو إنه كاد أن يفارق الحياة خمس مرات في مناسبات مختلفة، وأنه اضطر لبتر أحد أصابعه بعد إحدى اللدغات، ولكنه لم يستسلم أبداً واستمر في محاولاته.

يذكر أن عينات من دم جو تم إرسالها إلى معهد الأبحاث للطب الاستوائي للتحليل، وأكدت النتائج أن جسمه بات محصناً تماماً ضد سموم أفاعي الكوبرا، وفق ما ورد في موقع “أوديتي سنترال” الإلكتروني. 

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: