قال تشيو نان شان، قنصل عام الصين بمصر، إن مشروع طريق الحرير يعزز من توثيق العلاقات المصرية الصينية التي بدأت بالفعل منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي إدارة البلاد.

 

وأضاف نان خلال كلمته التي ألقاها اليوم في ندوة الإسكندرية على طريق الحرير التي نظمتها جامعة الإسكندرية اليوم ضمن فعاليات إحياء تحالف دول طريق الحرير،  بحضور رئيس جامعة الإسكندرية رشدي زهران والمهندس محمد عبدالظاهر محافظ الإسكندرية واللواء نادر جنيدي مدير أمن الإسكندرية، ن الرئيس عبد الفتاح السيسي قام ببناء علاقة استراتيجية بين مصر والصين منذ زيارته للصين، ثم جاءت زيارة الرئيس الصيني إلى مصر والتي وقع خلالها 20 اتفاقية.

 

وأكد أن طريق الحرير مبادرة صينية تعد مصر دولة شريكة فيها، موضحا أن الحزام يهدف إلى تنمية الدول المشاركة فيه، وأنه مثل مشروع قناة السويس الذي كان الهدف منه هو تنمية الاقتصاد المصري.

من جانبه قال الدكتور فتحي أبو عيانة، الأستاذ المتفرغ في كلية الآداب جامعة الإسكندرية، إن العلاقة بين الصين والدولة الإسلامية كانت علاقة سلام وتواصل تجاري بامتياز دون أن يكون هناك مشاكل سياسية على مر التاريخ. 

وأوضح الدكتور هاشم  حسين المستشار الفخري لمنظومة طريق الحرير رئيس المركز العربي الدولي لريادة الأعمال والاستثمار أنه يسعى إلى تدشين تحالف لرواد الأعمال الشباب في طريق الحرير من مدينة الإسكندرية وذلك تزامنا مع المنتدى العربي للشباب  الذي سينطلق غدا  وأنه سيتم يوم 2 افتتاح مركز لرواد الأعمال في الغرفة التجارية في الإسكندرية طريق الحرير رأسه في الصين وذيله في الإسكندرية.

 

وأكد الدكتور علي شمس رئيس جامعة بنها و عضو المكتب التنفيذي لتحالف جامعات دول طريق الحرير،  أن الجامعات المتحالفة في طريق الحرير أصبحوا 30 جامعة، موضحا أن مصلحة مصر أن تحصل الإسكندرية على الريادة في مشروع طريق.