أيمن نور: الجنائية الدولية ستقبل أول دعوى ضد

أكد الدكتور أيمن نور، مؤسس حزب غد الثورة، أن لديه معلومات بأن المحكمة الجنائية الدولية، ستقبل نظر دعوى ضد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، تتصل بارتكاب جرائم ضد الإنسانية .

وقال "نور" إن الدعوى سيتم قبولها هذا العام (2016)، رافضًا الإفصاح عن مزيد من التفاصيل، مُشددًا أن ذلك معلومات وصلته.

وكتب "نور" عبر موقع التدوينات القصيرة "تويتر" :" ستقبل في 2016 (ان شاء الله) المحكمة الجنائية الدولية  نظر دعوي ضد السيسي تتصل بارتكاب جرائم  ضد الإنسانية لن أذكر تفاصيل الآن.. لكنها معلومات".

كانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان، مقرها بريطانيا، تقدمت منذ عدة أيام، بدعوى أمام المحكمة الجنائية الدولية، ضد سلطات الانقلاب، للتحقيق في إغلاقها معبر رفح، وإغراق الحدود مع قطاع غزة بمياه البحر.

 وقالت المنظمة أنها تقدمت بدعوى للمحكمة الجنائية الدولية، طالبت فيها بوضع حد لإغلاق معبر رفح على الحدود بين مصر وقطاع غزة، وكذلك وقف عملية إغراق الحدود التي تسببت في دمار بيئي".

وبدوره، قال مسئول الملف المصري بالمنظمة لوكالة الأناضول التركية "مصطفى عزب": "مادامت فلسطين عضوًا لدى المحكمة الدولية، بموجب انضمامها لاتفاق روما المنشئ للمحكمة، في أبريل، فيجوز للمنظمات رفع الدعاوى باسم فلسطين".

الجدير بالذكر أن تصريحاتالزند، مؤخرًا بأنه لن يهدأ له بال إلا عندما يتم قتل 400 ألاف معارض من جماعة الإخوان مقابل كل جندي جيش أو شرطة استشهد، وأقسم أن حكم الإعدام سينفذ على الرئيس محمد مرسي، أثارت كذلك موجة غضب، وأكدت جماعة الإخوان أنها ستلجأ إلى المحكمة الجنائية الدولية لمقاضاة نظام السيسي بسبب تلك التصريحات.

وكان "نور" علق على التصريحات الأخيرة للمستشار "الزند"، وقال إن تصريح "الزند" يستوجب العقاب الجنائي ويفقده صلاحية البقاء ويشي بمنطق العصابه في غياب الرقابه علي الحكومة، حسب قوله.

وأضاف :"الزند ارتكب جريمة التأثير على قضاة في قضايا منظوره.. جريمة التحريض على قتل خارج القانون تدخل بوصفه سلطه تنفيذية في أعمال السلطه القضائية".