صرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بأن لوبومير زاوراليك وزير خارجية التشيك، سيجرى بزيارة رسمية إلى القاهرة خلال الفترة من 30 يناير 2016 إلى 1 فبراير 2016 على رأس وفد رفيع المستوى، يضم نائب وزير الدفاع التشيكى، وبعض المسئولين الحكوميين ووفد من القطاع الخاص التشيكى يضم 30 رجل أعمال، وذلك لبحث سبل دفع العلاقات الثنائية فى كافة المجالات، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، فى تصريحات صحفية، أن وزير خارجية التشيك سيلتقى خلال الزيارة نظيره المصرى سامح شكرى وعدد من المسئولين المصريين، ومن المتوقع أن تشمل المحادثات سبل دفع العلاقات الثنائية فى كافة المجالات، لاسيما فى المجال الاقتصادى والتجارى ومجال الاستثمارات.

وأوضح أبو زيد، أن زيارة وزير خارجية التشيك تأتى عقب الزيارة الهامة التى قام بها وزير الخارجية سامح شكرى لبراج فى الفترة من 14 إلى 15 أبريل 2015، والتى بحث خلالها كافة أوجه التعاون الثنائى بين البلدين وعلاقة مصر بتجمع الفيشجراد (التشيك، المجر، بولندا، سلوفاكيا)، فضلاً عن التطرق إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومدى تأثيرها على منطقة الشرق الأوسط والقارة الأوروبية.

وتأتى الزيارة عقب عقد جلسة المشاورات السياسية بين البلدين على مستوى مساعدى وزراء الخارجية فى 6 ديسمبر 2015 بالقاهرة، والتى رأسها من الجانب التشيكى نائب وزير الخارجية، ومن الجانب المصرى السفير حسام زكى مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية.

جدير بالذكر أن حجم التبادل التجارى بين مصر والتشيك بلغ نحو 550 مليون دولار وفقاً لإحصائيات عام 2014، حيث تحتل مصر المركز الثالث فى قائمة الشركاء التجاريين للتشيك فى المنطقة، بعد كل من إسرائيل والإمارات العربية المتحدة.

وشهد التعاون فى المجال السياحى نمواً ملحوظاً، حيث بلغ عدد السائحين التشيك الوافدين إلى مصر نحو 135 ألف سائح خلال عام 2015، وذلك بزيادة قدرها 7% مقارنة بعدد السائحين فى عام 2014، والذى بلغ نحو 125 ألف سائح.