اجتمع اليوم السبت مجلس النقابة العامة للأطباء بحضور مجلس نقابة أطباء القاهرة وعدد من أطباء مستشفى المطرية التعليمى بناء على دعوة نقيب الأطباء الدكتور حسين خيرى لمجلس طارئ.

أسفر الاجتماع عن مجموعة من القرارت منها استمرار الإغلاق الإضطرارى لمستشفي المطرية لحين إعلان قرارات واضحة بضبط وإحضار أمناء الشرطة وإحالتهم للمحاكمة أو ميعاد الجمعية العمومية أيهما أقرب، وإحالة من يتعسف ضد الأطباء للجنة آداب المهنة.

وأكدت نقابة الأطباء خلال بيان، أنه سيتوجه النقيب على رأس وفد من النقابة ونقيب أطباء القاهرة وأطباء مستشفى المطرية غدا الساعة الثانية عشرة ظهرا لمكتب النائب العام لمقابلته وتقديم بلاغ رسمي وطلب قاضي للتحقيق واحالة أمناء الشرطة لتوقيع الكشف الطبي علية من لجنة ثلاثية..

وأوضحت نقابة الأطباء أنه سيتم الدعوة لجمعية عمومية طارئة للنقابة العامة ونقابة أطباء القاهرة ، يوم الجمعة الموافق 12 فبراير 2016 ، و دعوة وزير الصحة و كبار قيادات الوزارة لحضور الجمعية العمومية ، و إعتبار الفترة المتبقية لحين عقد الجمعية العمومية هى فترة مهلة لجميع المسئولين للاستجابة للمطالب السابقة ، و إلا فان جميع خيارات التصعيد متاحة ( بالجمعية العمومية ) وصولا إلى الاضراب.

كما شملت القرارت اصدار تعليمات مشددة من وزير الصحة ووزير التعليم بضرورة تحرير بلاغات الاعتداء داخل المستشفيات بمعرفة إدارة المستشفى لكونها اعتداء علي منشأة حكومية وإعتداء علي موظف اثناء تأدية عملة، وانعقاد مجلس النقابة العامة ومجلس نقابة أطباء القاهرة حتي ميعاد الجمعية العمومية.