قال المهندس محمد عبد الظاهر محافظ الإسكندرية، إن 25 يناير الماضي كان أول احتفال بالثورة يتم بعد اكتمال مؤسسات الدولة وبعد الانتهاء من استحقاق انتخابات مجلس الشعب، وأن الـ 5 سنوات الماضية تعد فترة تجهيز لما هو قادم.

 

 وأضاف عبد الظاهر خلال كلمته التي ألقاها اليوم في ندوة الإسكندرية على طريق الحرير التي نظمتها جامعة الإسكندرية اليوم ضمن فعاليات إحياء تحالف دول طريق الحرير، بحضور رئيس جامعة الإسكندرية رشدي زهران واللواء نادر جنيدي، مدير أمن الإسكندرية، وقنصل الصين أنه لا يمكن أن يحاسب أحد عن هذه السنوات الـ 5 لأن مؤسسات الدولة لم تكن مكتملة فالنظام لا يكتمل إلا بالمؤسسات والتشريعات التي هي مسئولية مجلس الشعب.

وأوضح أننا الآن في بداية نجاح مصر، موجها رسالة لطمأنه كل المصريين والدول الصديقة أن مصر في طريقها للنجاح، وأن المرحلة القادمة تشهد المراهنة على مصر قوية وناجحة على أن تعود إلى مكانتها الطبيعية.

وأشار إلى أن مصر تتقدم كل يوم وتحصل على جديد بمجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي بمفرده، وهو ما يؤكد أنه في ظل اكتمال المؤسسات ستحصل مصر على وضع أفضل.

توصل المؤتمر إلى مجموعة من التوصيات أبرزها انضمام جامعة الإسكندرية إلى تحالف دول طريق الحرير والإعلان عن تدشين الشبكة الوطنية لتحالفات دول طريق الحرير وتنظيم ورشة عمل لوضع الاستراتيجيات الوطنية تحت إشراف جامعة الإسكندرية والأكاديمية العربية والغرفة التجارية وجمعية رجال الأعمال.