كتب - إسماعيل رفعت

يفتتح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، المرحلة الأولى من تطوير مستشفى الدعاة لمصر الجديدة بالقاهرة، اليوم الخميس وضم 12 وحدة غسيل كلوى.

 

وتشمل أعمال التطوير، إنشاء وحدة رعاية مركز جديدة، وتجديد وحدة الكلى، وتجديد بعض الأجنحة وبعض غرف المرضى.  

 

وشدد وزير الأوقاف على دعمه الكامل لهذا التطوير، لتكون إحدى المستشفيات المتميزة، خدمة لأعضائها المشتركين من العاملين بالوزارة، وكذلك جميع العاملين بالأوقاف، وخدمة المجتمع، لتكون إسهامًا وإضافة متميزة للخدمة الطبية بالقاهرة الكبرى.

 

كما شهدت المستشفى إنشاء وحدات تم تطويرها بمستشفى الدعاة منها وحدة الرنين المغناطيسى بتكلفة 12 مليون ونصف مليون جنيه، ووحدة قسطرة القلب ورفع كفاءتها من سريرين فقط إلى ستة أسرة.

 

وشهدت هذه الوحدات زيارات لوزير الأوقاف منها وحدة رعاية الجهاز الهضمي والكبد، والذى يعالج مرضى فيروس (c) من الموارد الذاتية للوزارة، وجار تركيب جهاز الجاما كاميرا.

 

وتفقد الوزير وحدة أشعة الرنين وافتتاح دخول جهاز "المامو جرام" للخدمة بالمستشفى، وهو يختص بالأشعة التشخيصية المبكرة لأورام الثدى، بالإضافة إلى جهاز أشعة مقطعية حديث سيتم تركيبه خلال شهر ونصف تقريبًا .

 

و وجه بسرعة تطوير عيادات الاستقبال والبنية التحتية للمستشفى لتقديم أحدث خدمة يمكن أن تقدم لأكبر عدد من المرضى، مشيرا إلى أن التقديرات المبدئية تقدر بـ20 مليون جنيه، مع منح تصل إلى 14 مليون جنيه من الوزارة لذراعها الطبى.

 

كما شهد تطوير المستشفى  اعتماد وزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة مبلغ 8 ملايين جنيه لشراء أجهزة ومستلزمات طبية وصيانة معدات لمستشفى الدعاة التابعة لوزارة الأوقاف، أهمها، جهاز قياس هشاشة العظام وجهاز مثقاب عظام كهربائى، وجهاز حفار ثاقب وقاطع للجمجمة، وجهاز قياس تليف الكبد، وجهاز أشعة رقمية "ديجيتال" وجهاز ماموجرام لقسم الأشعة بالمستشفى، إضافة إلى بعض أعمال الصيانة وبعض الأجهزة الأخرى.

 

وكان المستشفى قد شهد محاولات سابقة ومتعددة للتطوير وإنجاز العمل فى مركز الأورام التى تتوافر له أجهزة دون عمل لاستخدامها  الأمر الذى دفع وزير الأوقاف مختار جمعة إلى أن يطلب من اللجنة التى شكلها لدراسة وإنجاز العمل تحديد جدول زمنى للانتهاء منها، حيث شكل لها لجنة كبرى متعددة التخصصات لبحث الأمر.