وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، كلمة إلى الشعب المصري، بمناسبة الذكرى الـ36 لتحرير سيناء، صباح اليوم الأربعاء، مهنئا المصريين بتلك المناسبة.

وقال «السيسي»: «تحل علينا اليوم الذكرى الـ36 لتحرير سيناء، التي قاتل المصريون من أجلها، ودفعوا أثمانًا من دمائهم، واستردوا جزءًا غاليًا من أرض الوطن، الذي أقسمنا على حمايته مهما كان الثمن والتضحيات».

وأضاف: «أتحدث لكم لننظر ونتأمل في دلالات تجاربنا التاريخية، والدروس التي تعلمناها، فقد تعلمنا من تجربة استعادة سيناء أن المصري لا ينسى ثارًا، ولا يردخ لهزيمة، ولا يقبل استسلامًا، وأن الأمة المصرية قادرة دومًا على الانتفاض من أجل حقوقها».

وأوضح: «تعلمنا من الحروب المتلاحقة، ومفاوضات السلام أن الحق المسنود بالقوة تعلو كلمته وينتصر في النهاية، وأن الشعب المصري لا يفرط في أرضه، وقادر على حمايتها حربًا وسلامًا».

وقال: «اليوم وبعد مرور 36 عامًا من تحرير سيناء، ننظر أين نحن الآن، وماذا حققنا، وكيف نمضي الطريق نحو المستقبل، لا يخفى عليكم أن الأطماع في سيناء لم تنته، وأن التهديدات لو تغيرت طبيعتها فخطورتها لن تقل، فنحن نواجه هجمات شرسة من تنظيمات إرهابية مدعومة وممولة من دول وجهات منظمة».

وأشار إلى وجود شبكة كبيرة من التنظيمات الإرهابية، التي استطاعت استغلال حالة الفوضى السياسية، التي ضرب المنطقة خلال السنوات الماضية، لتحتل أراضي بدول شقيقة، مضيفًا: «زين لهذه التنظيمات الوهم بأنها قادرة على فعل ذلك في أرضنا الغالية».

وأشاد بالتضحيات التي تقدمها القوات المسلحة والشرطة المصرية؛ للتصدي لهذه التنظيمات، قائلًا: «أقول لكم بصراحة وصدق من حق الشعب المصري، أن يفتخر بأبناءه الأوفياء في القوات المسلحة والشرطة».

وأضاف: «في ذكرى تحرير سيناء نجدد العهد لكم بأن نبقى محافظين على تراب هذا الوطن»، مشيرًا إلى أن ذكرى دماء شهداء الوطن ستظل في وجدان الشعب المصري.

واستطرد: «شعب مصر العظيم، إن ما حققته مصر خلال السنوات القليلة الماضية عن طريق بسط الأمن والاستقرار إنجاز يشهد به العالم، فمصر تبنت خيار السلام باعتباره خيار استراتيجي».

وأضاف: «مستقبل الأوطان لا تصنعه الشعارات، ومقدرات الشعوب لا يمكن أن تُترك للسياسات غير المحسوبة، وقد عقدنا العزم ومضينا في طريق البناء والتنمية».

وتابع: «المساهمة في الحرب على الإرهاب ليست بالسلاح فقط بل بالتنمية والبناء».

واختتم حديثه قائلا: «شعب مصر الأبي، ستبقى الذكرى عيدا لكل المصريين تخليدا لقوة إرادتهم وصلابتهم والقدرة القتالية المتميزة للقوات المسلحة، وستبقى ذكرى شهدائنا الأبرار وبطولاتهم وتضياتهم خالدة في وجدان مصر ودافع لمزيد من التقدم، كل عام وأنتم بخير ومصر في رفعة وسلام، تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر».