كتبت هند مختار

قال ميجيل أرياس كانيت، المفوض الأوروبى للطاقة والمناخ، أن مذكرة التفاهم التى تم توقيعها بين مصر والاتحاد الأوروبى هى علامة فارقة فى العلاقة بينهما، ليصبح هناك شراكة قوية بين مصر والاتحاد الأوروبى. 

 

وأضاف فى مؤتمر صحفى عقب توقيع الاتفاقية، "أنه عام 2008 تم توقيع مذكرة تفاهم بين مصر والاتحاد الأوروبى، وهذه الاتفاقية التى تم توقيعها اليوم الإثنين هى تجديد للشراكة"، موضحا أن الشركات الأوروبية قد بدأت فى أعمال الكشف عن البترول، موضحا أن الاتحاد الأوروبى على أتم استعداد للتعاون مع مصر.

 

وأوضح أن مصر فى طريقها لتصبح مركز للطاقة فى المنطقة، ومذكرة التفاهم التى تم توقيعها تتضمن الإسهام فى تعزيز التعاون فى الطاقة والإسراع فى تطوير قطاع الكهرباء بمصر وتعزيز الجهود المصرية فى إنتاج الطاقة المتجددة بجانب تعزيز كفاءة إنتاج الطاقة وتعزيز شبكات نقل الكهرباء ونقل التكنولوجيا لمصر، مشيرًا إلى أن الاتحاد الأوروبى ملتزم بتقديم يد العون لمصر فى مختلف المجالات خاصة فى قطاع الطاقة.