الإسماعيلية – جمال حراجى

تعانى قرية أبوطفيلة من القرى التابعة لمدينة القنطرة غرب وبها كثافة سكانية عالية ويعمل معظم الأهالى بالزراعة، من نقص الخدمات ومنها عدم وجود مدارس تكفى الكثافة السكانية للأهالى واحتياج الأهالى لخدمات طبية منتظمة ووحدة إسعاف، وهناك مشاكل فى التيار الكهربائى ورصف الطرق.

يقول مدحت أبوصالح من أهالى القرية إن المشكلة الأساسية التى تقابل أهالى قرية أبوطفيلة هى نقص المدارس حيث لا يوجد سوى مدرسة واحدة ابتدائى لا تكفى الأهالى، وخاصة أن هناك كثافة عددية كبيرة، والقرية فى حاجة إلى مدرسة إعدادية، حتى لا يضطر الأهالى إلى إلحاق أبنائهم بمدارس فى قرى مجاورة، وبعيدة عن القرية.

يشير عبدالله مجاور إلى أن الوحدة الصحية لا تعمل بانتظام حيث يضطر الأهالى إلى نقل مرضاهم إلى المستشفى العام بالإسماعيلية أو المستشفى الجامعى، وحتى إذا تواجد الطبيب لا توجد أى إمكانيات بالوحدة الصحية.

أما عبدالعزيز الرشيدى فيؤكد على أن معظم الأراضى الزراعية الموجودة بالقرية تعانى من مشكلة الرشح لعدم اكتمال مشروع الصرف المغطى فتكون النتيجة بوار الأرض الزراعية وضعف المحصول، مما يسبب خسائر كبيرة للمزارعين.

وأوضحت المهندسة كوثر شبانه رئيسة القرية أن جميع المطالب الخاصة بإنشاء مدرسة إعدادى ومكتب بريد ووحدة إسعاف تم إرسال بها مذكرة لرئيس مجلس مدينة القنطرة غرب اللواء سامى علام وهى قيد الدراسة والتنفيذ بالتنسيق مع المحافظة.

وفيما يخص الخدمات الأساسية بالقرية فقد تم اعتماد مبلغ مليون و200 ألف جنيه لشراء لودر مفصلى يتم استخدامه فى رفع القمامة وإزالة الرتش من الطرق بالقرية بالإضافة إلى شراء مهمات كهرباء وإنارة الطرق بـ 100 ألف جنية ورصف طريق الملاعبة وهو طريق رئيسى بالقرية بمسافة 400 متر بتكلفة 400 ألف جنية ويتم حاليا استكمال تجهيزات الوحدة المحلية.

وتابعت رئيسة القرية أنه سيتم إنشاء المدرسة الإعدادى بعد الموافقة عليها بمنطقة المجاهد عمران بعد تخصيص مساحة 300 متر من الأرض، بالإضافة إلى دور الوحدة المحلية فى إزالة التعديات على أراضى الدولة بشكل فورى والحفاظ عليها من أى تعديات، وتنظيم فصول محو أمية للأهالى بالتنسيق مع جهاز تعليم الكبار بالمحافظة.