قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إنه لم يتردد في زيارة سيناء؛ ليلقي خطبة الجمعة اليوم، متابعًا: «تفاجأت بقوة واستبسال رجال القوات المسلحة في سيناء، ناس مستعدة للشهادة طول الوقت، بكل شجاعة سواء مسلم أومسيحي»، حسب تعبيره.

وأوضح «جمعة»، في مداخلة هاتفية ببرنامج «نظرة»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، مساء الجمعة، أن السبب في بكائه أثناء خطبة الجمعة، هو أنه تذكر مكانة الشهداء عند الله، وما ذُكِر عن جنود مصر في القرآن الكريم، مطالبًا الشعب المصري بضرورة زيارة سيناء؛ للتعلم من قوة وشجاعة رجال القوات المسلحة.

وأضاف أنه درس مفاهيم الشجاعة والتضحية في الجامعة وقام بتدريسها طيلة السنوات الماضية، ولكنه أدرك المعنى الحقيقي لتلك الكلمات أثناء الزيارة، مؤكدًا أنه قضى 12 ساعة على أرض العريش في رحلة الذهاب والعودة بشكل آمن تمامًا.

وتابع: «الإرهابيين في سيناء يموتون غيظًا كالجرذان في الحجور، لفشل خططهم في تدمير الدولة المصرية، مشيرًا إلى أن العالم أدرك أن سيناء تحت مظلة الجيش المصري الباسل، وانتهاء عصر الإرهاب».

وأدى الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف واللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، وأعضاء مجلس النواب، ولفيف من القيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة، اليوم الجمعة، صلاة الجمعة بمسجد المدينة الشبابية بمنطقة العريش، في شمال سيناء، بمناسبة العيد القومي للمحافظة.