كتب محمد عبد الرحمن

افتتح الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، مساء اليوم الأربعاء، معرضا أثريا مؤقتا لنتاج حفائر البعثة الأثرية من جمهورية الدومينيكان، التى امتدت قرابة عشر سنوات فى منطقة أبو صير ماجنا بالإسكندرية، وذلك فى المتحف المصرى بميدان التحرير.

 

ويقدم المعرض مجموعة من القطع الأثرية المكتشفة، التى تُعرض لأول مرة بعد العثور عليها فى منطقة "تابوزيريس ماجنا" بالإسكندرية، التى تشير لأهمية ذلك الموقع الأثرى الذى يرجع تاريخه لعصر الملكة كليوباترا السابعة.

 

ويضم المعرض 300 قطعة أثرية تُعد سجلاً واضحا للحياة اليومية والأنشطة الإدارية والدينية، والدور الملكى والاجتماعى الذى ظهر وبشكل واضح فى نهاية العصر البطلمى، وتم ترتيبها وتنظيمها وفقا لأماكن اكتشافها، ومن أهم القطع التى يتضمنها المعرض لوحة فريدة منقوشة بالكتابة الهيروغليفية والديموطيقية، تذكر الهدايا التى منحها بطليموس الخامس لكهنة معبد إيزيس، وتحمل النص الكامل تقريبا بالمقارنة مع لوحتين آخريين غير مكتملتين، أُقيما فى معبد إيزيس فى "فيلة ودندرة"، وذلك من مجموع ثلاث لوحات.