كتب لؤى على

يرصد "اليوم السابع" أربعة آراء لفقهاء المذاهب الأربعة حول حكم النية فى صلاة النافلة، وجاءت الآراء كالآتى:

 

1- الأحناف: لا يشترط تعيين صلاة النافلة سواء كانت سننا أو لا بل يكفى أن ينوى مطلق الصلاة إلا أن الأحوط فى السنن أن ينوى.

 

2- المالكية: الصلاة غير المفروضة إما أن تكون سنة مؤكدة كصلاة الوتر، وإما أن تكون رغيبة وهى سنة الصبح ففيهما التعيين أما المندوبة كالرواتب والضحى والتراويح فيكفى نية مطلقة.

 

3- الشافعية: صلاة النافلة إما أن يكون لها وقت معين؛ كالسنن الراتبة، وإما أن لا يكون لها وقت معين، ولكن لها سبب، كصلاة الاستسقاء؛ فيلزم فيهما التعيين وإما أن تكون نفلاً مطلقاً أى بلا سبب ولا وقت فلا يلزم التعيين.

 

4- الحنابلة: النفل المطلق والسنن الراتبة لا يلزم أن ينوى التعيين، بل يكفى فيه نية مطلق الصلاة، أما صلاة التروايح فيشترط التعيين.