قال الدكتور جمال شيحة، رئيس لجنة التعليم بمجلس النواب، إن تطوير التعليم هو هاجس وطني، طالما طالبت به اللجنة وزير التعليم، الدكتور طارق شوقي، منذ تعيينه، مشيرًا إلى اجتماع اللجنة اليوم مع الوزير لمدة 4 ساعات للإطلاع على النظام الجديد الذي تم إعلانه.

وأضاف «شيحة»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، مساء الاثنين، أن النظام الجديد هو خطة قومية شاملة، بها الكثير من المحاور والتفاصيل التي تحتاج إلى مناقشات معمقة داخل البرلمان، موضحًا أن النظام الجديد يعتمد على بناء الإنسان والشخصية المصرية بمنظومة من القيم، وحتى يكون الخريج مؤهل علميًا وتكنولوجيًا وجاهزًا لسوق العمل.

وأوضح أن اللجنة استلمت مؤخرًا موازنة التعليم للعام الجديد، ووجد أنها لا توفي الاستحقاق الدستوري المحدد للتعليم بقيمة 4% من الناتج القومي للتعليم ما قبل الجامعي، ولكنها أقل بكثير، مضيفًا أن اللجنة ستناقش مشروع قانون الموازنة وسترفضها لعدم وفائها بالاستحقاق الدستوري، وعدم قدرتها على تمويل المنظومة الجديدة.

وذكر أن الموازنة لا تضع المبالغ اللازمة لتطوير التعليم، وتطبيق الاستراتيجية الطموحة التي أعلنها وزير التربية والتعليم اليوم، لافتًا إلى رفض اللجنة للموازنة في العام الماضي، لعدم وفائها بالاستحقاق الدستوري

وتابع: «حتى توفي الموازنة بالاستحقاق الدستوري فنحن نحتاج إلى 40 مليار جنيه إضافية للموازنة، وهذا يعتمد على الإدارة السياسية إذا كانت تهتم بالتعليم».