رفضت جبهة تحرير الوفد، مبادرة د. عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية تحت مسمى "روشتة سياسية لحل الأزمة في مصر، والتي تتضمن أربعة بنود، في مقدمتها إطلاق سراح عشرات آلاف من السجناء، وإلغاء القوانين الأمنية القمعية التي صدرت منذ 2013-حسب وصفه،  بالإضافة إلى تدشين إطار للعدالة الانتقالية، والمصالحة، وكذلك إصلاح المنظومة الأمنية، والشروع في إجراء انتخابات برلمانية فى المستقبل القريب.

 

ووصف رامي البنا، المتحدث الإعلامي للجبهة،  مبادرة "حمزاوي"بأنها" غير واقعية"، معرّجًا على رفضه لتفاصيلها، التي شككت في شرعية مجلس النواب.

وقال إن بند اطلاق سراح آلاف المعتقلين، يتطلب  تفنيدهم أولًا، حيث أنه يوجد من بينهم أشخاص متورطون فى عمليات إرهابية، وجرائم في حق الوطن.

وأضاف لـ"مصر العربية" :  أن النظام الحالي ربما يكون لديه رؤية أعمق، معتقدا أنه سيأتي يوم نرى فيه مبادرة قوية لترابط الشعب المصري.

يشار إلى أن د.عمرو حمزاوي أستاذ العلوم السياسية، قد نشر مقالا بـ" صحيفة “-واشنطن بوست” – الأمريكية -، تحت عنوان "روشتة  لعلاج الوضع السياسي في مصر"، متضمنًا  4 بنود، أبرزها الدعوة لانتخابات برلمانية مبكرة.