قال المهندس عبد الكريم آدم عضو المجلس الأعلى لنقابة المهندسين ومقرر لجنة الإسكان الاجتماعى، إن مجلس النقابة تولى مهامه وفوجئ بتوقف مجموعة من مشروعات الإسكان، التى ضمت مشروع العبور 150 عمارة، ومشروع باردايس بالتجمع الخامس 30 عمارة، وواحة المهندسين بأكتوبر والمشروع لااجتماعى بمدينة أكتوبر على مساحة 18 فدانا، بجانب وجود عدد من قضايا التحكيم، التى سددت النقابة لهم خلال الفترة الماضية نحو 21 مليون جنيه.

وأضاف آدم، خلال كلمته بالجمعية العمومية لشعبة الهندسة المدنية بنقابة المهندسين، أن العقود الخاصة بمشروعات الإسكان تم عملها من مجلس الحراسة القضائية ومجلس الإخوان بسهولة، حيث أعطت للطرف الآخر صلاحيات كبيرة، مشيرا إلى أنه كان هناك قضيتين كان قد أوشك صدور أحكام بهما، هم مشروع أكتوبر حكم بـ3 ملايين جنيه، و3 ملايين آخرين لمشروع التجمع الخامس، إلا أنه تم عمل مفاوضات للتوازن مقابل حساب قيم الخسائر التى حققت دون غرامات، وترتب عنها دفع مليون ونصف فقط للاستشارى، والشركة مليون جنيه وتنازلت، واللجنة بذلت جهد لإعادة المشروعات لها.

وأشار مقرر لجنة الاسكان الاجتماعى إلى أن 50 فدانا تم سحبها بمدينة العبور كان قد سحبها، بسبب المجلس السابق، الذى عمل مسابقة معمارية عليها ببرج العرب، وصرف مكافآت للفائزين بالمسابقة فى المراكز الأولى ثم بعدها أرسل رئيس جهاز مدينة العبور لاستنكار تنظيم مسابقة على أرض تم سحبها، مضيفا: "وأخيرا استرجعناها وإصدار قرار وزارى لإعادة تخصيصها وتم إسناد العقد لأفضل العروض التى تقدمت لنا وفى القريب العاجل سيتم التنفيذ".

وتابع: "لجنة الوعى المعمارى والآثرى، عملت على توعية المهندسين وأسرهم عن القيمة الأثرية والحضارية لمصر، وأجرينا عدد من الزيارات لبعض المناطق الأثرية، بجانب أن لجنة المنظمات الهندسية لدول حوض النيل، لتوطيد العلاقات بين مصر ومهندسى دول حوض النيل لمساعدة كافة النقابات الهندسية بتلك المنطقة فى تأسيس نقابات أو أى أعمال هندسية، ونظمنا ندوة عن سد النهضة، وتمت الاستعانة فيها بمجموعة من الخبراء المختصين، وساعدنا فى ذلك موجود عدد من مهندسى حوض النيل يتلقون مجموعة من التدريبات فى مصر، والذين أجرينا لهم زيارة لمجمع الأديان والمتحف القبطى، لتفعيل الدور الوطنى الذى يمكن لنقابة المهندسين أن تلعبه".

ودعا آدم إلى مشاركة المهندسين بانتخابات التجديد النصفى المقرر لها 26 فبراير المقبل، لإبداء الأراء لاختيار أنسب المهندسين، وانخراط المهندسين فى العمل النقابى.